21 November,2018

الـــــرئيس الأميــــــركي ”تـــــــرامب“ ورئـيـســــة حكومـــــــة انكلتــــــــرا ”تيريــــزا مـــــــاي“ يجرعــــــان ”نتانياهـــــــو“ كــــــأس.. الخيبــــــــة!

netanyaho----Aaaأكبر علامة استفهام ترف الآن فوق رأس سيد البيت الأبيض الجديد <دونالد ترامب> بشعره الرمادي ولونه الأشقر. وهو بعلامة الاستفهام هذه يضع الضيف الزائر في حيرة من أمره ولا يستطيع أن يبني أي رأي نهائي. وهكذا كان رأي رئيسة وزراء انكلترا <تيريزا ماي> وهي تزور البيت الأبيض ثم تستقبل رئيس وزراء اسرائيل <بنيامين نتانياهو>.

وقد تزامن لقاؤها مع رئيس وزراء اسرائيل بإحدى وأربعين طلقة مدفع احتفالاً بالعيد الياقوتي للملكة <اليزابت الثانية> أي مرور خمسة وستين سنة على اعتلائها العرش البريطاني، وهو رقم قياسي لم يبلغه أي ملك أو ملكة في انكلترا، وكانت يومئذ في سن الخامسة والعشرين.

وقد خرج <نتانياهو> من لقائه مع رئيسة الوزراء البريطانية <تيريزا ماي> وهو يحمل أوراق الخيبة. فقد صرح عند مغادرته من مطار <بن غوريون> بأنه يقوم برحلة لاستجلاء موقفين: الأول موقف <تيريزا white-house-Trماي>، والثاني موقف سيد البيت الأبيض الجديد <دونالد ترامب>.

وقد خرج <نتانياهو> من مقر <10 داوننغ ستريت> متأكداً ان <تيريزا ماي> ليست في وارد تأييد علني في بناء المستوطنات الاسرائيلية في أراضي الضفة الشرقية من فلسطين المحتلة، وانها مع حل الدولتين المتجاورتين، وهو الموقف الذي يؤيده <دونالد ترامب> الذي كانت <تيريزا ماي> أول مسؤولة أوروبية تجتمع به في البيت الأبيض بعد انتخابه رئيساً جديداً للولايات المتحدة.

وكان الرئيس الأميركي <ترامب> قد انتقد محاكم الولايات المتحدة بعدما أصدرت حكمها ببطلان قرار الرئيس الأميركي الجديد بحظر دخول مسلمي 7 دول في العالم الى الأراضي الأميركية، وقال في كلمة ألقاها أمام ضباط أجهزة الأمن في واشنطن: <ليس هناك حتى الآن قرار بوقف العمل بحظر هجرة مسلمي الدول السبع المشار إليهم في القرار، لكن المحاكم تبدو مسيسة جداً وسيكون من الرائع لنظامنا القضائي أن يتمكن من قراءة البيان وأن يفعل الصواب. فذلك يتعلق بأمن البلاد>.