20 September,2018

الـسـفــــــارة الـسعـوديــــــة تـسـتـقـبــــــل الـمـهـنّئـيــــــن بـتــــــولّي الأمـيــــر مـحـمـــــد بــــن سـلـمـــــان ولايـــــة الـعـهـــــــد

 

1أقامت السفارة السعودية في لبنان حفل استقبال يوم الاثنين الماضي، لمناسبة نيل الأمير محمد بن سلمان الثقة الملكية واختياره ولياً للعهد ونائباً لرئيس مجلس الوزراء ووزيراً للدفاع، حيث تدفقت الوفود اللبنانية المهنئة، مشيدة بدور القيادة السعودية في دعم الإستقرار والأمن في لبنان، ومعبرة عن عمق العلاقة التي تجمع بين البلدين الشقيقين.

وقد امّ دار السفارة العديد من الشخصيات السياسية والإجتماعية والإقتصادية والدينية التي قدمت التهاني الى القائم بأعمال السفارة بالانابة المستشار وليد البخاري وأركان السفارة، وابرزهم النائب علي بزي الذي مثل رئيس مجلس النواب نبيه بري، ورؤساء الحكومات السابقون تمام سلام، نجيب ميقاتي وفؤاد السنيورة ونائب رئيس الحكومة وزير الصحة غسان حاصباني ووزراء ونواب آخرون، وكانت هناك مواقف وتصريحات لبعضهم، حيث قال النائب بزي إن الأمن اللبناني خط أحمر وهو مسؤولية الجميع وأمر وطني وليس حزبياً، والجيش اللبناني هو الذي بيده أمور تأمين الاستقرار، مؤكداً أن من مسؤولية جميع الجهات السياسية العمل على تثبيت ركائز الامن في لبنان، فيما شدد الرئيس سلام على أن قيادة السعودية هي قيادة رشيدة وقوية تدعم وتؤازر كل أوضاعنا العربية والاسلامية كما عهدناها لسنوات طويلة، لافتاً إلى أن السعودية كانت دائماً عنصراً ايجابياً في لبنان حيث لا يمكن لأي أحد أن يسجل أنها تسببت بالأذى لأحد، ونحن سعداء لأن نكون إلى جانبها.

ورأى الرئيس السنيورة أن هذا التوكيل لهذه المهمة الكبيرة والمحورية سينعكس ايجاباً على المملكة العربية السعودية في الداخل وأيضاً في منطقة الخليج وكذلك على الوضع العربي عموماً، وقال ان ما قام به صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان خلال الفترة الماضية وأيضاً وجهة نظره وآماله العريضة الاستراتيجية لدور المملكة في المنطقة ستؤهله لأن يقوم بهذا الدور على خير ما يرام.

ونوّه الرئيس ميقاتي بجهود المملكة في لبنان التي تعكس عمق العلاقات بين البلدين، مهنئاً ولي العهد والقيادة السعودية، فيما تمنى حاصباني النجاح لولي العهد في كل الخطوات التي سيقوم بها في عمله لجهة الاهتمام بشؤون المملكة وشعبها والعالم العربي ككل، والرفع من شأن المنطقة العربية على المستوى الدولي بفضل القدرات الشخصية التي يتمتع بها، ونتمنى للمملكة النجاح الدائم والازدهار، شاكراً المملكة على ما تقدمه من دعم للبنان من معنوي وانساني واجتماعي وسواه.

وأعرب وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق عن أمله في أن يبقى طريق المملكة مفتوحاً للدفاع عن العروبة والإسلام المعتدل، مشدداً على أن الأمور في لبنان تحت السيطرة ولا داعي للقلق، والتنسيق والتشاور بين الرؤساء والوزراء والجيش على قدم وساق، بينما اكد مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان الوقوف دائماً مع السعودية التي ما غابت أبداً عن مساعدة لبنان والوقوف الى جانبه.

وفي المناسبة، شدد المستشار البخاري على أن تولي الأمير محمد بن سلمان ولاية العهد في المملكة يعكس الإرادة الإستراتيجية والنهج الرشيد للمملكة في ادارة مستقبلها بقيادات شابة تمزج بين خبرة الأجداد وبين عنفوان الشباب وارادته وتطوره من أجل نمو المملكة وتطويرها وتنميتها، معرباً عن أمله في أن يُوفق ولي العهد لخدمة الدين والملك والوطن وأن يديم الله علينا الأمن والإستقرار.

 وكان رئيس الحكومة سعد الحريري قد زار مقر السفارة وهنأ البخاري بتولي الأمير محمد بن سلمان ولاية العهد، وأكد في تصريح له ان <لبنان سيكون دائماً الى جانب المملكة السعودية كما كانت هي الى جانبه>.

13 105 147 46113 2 1289 15