20 September,2018

العلاقة بين بري وعون متوقفة على عدم الطعن بشرعية مجلس النواب!  

berry-aounأكد رئيس مجلس النواب نبيه بري ان التواصل الذي تم بينه وبين رئيس <تكتل التغيير والاصلاح> العماد ميشال عون عندما زاره في مقر الرئاسة الثانية في عين التينة يوم عيد الفطر المبارك، لم يتناول بشكل مباشر مسألة ترشح العماد عون لرئاسة الجمهورية، وإن كان الملف الرئاسي فُتح خلال اللقاء مع <الجنرال>. ولفت الرئيس بري الى ان التحليلات الصحافية والسياسية التي تتحدث عن خلاف بينه وبين الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في ما خص الملف الرئاسي <هي من نسج الخيال> لاسيما وان استمرار تعثر انتخاب الرئيس العتيد للجمهورية ليس لبنانياً فقط، بل في جانب أساسي منه هو عابر للحدود.

وفيما يلاحظ زوار عين التينة ان الرئيس بري يتحدث <بعدل> عن المرشحين الرئاسيين البارزين العماد عون والنائب سليمان فرنجية فيسجل للأول مواقفه الاستراتيجية <المشرّفة> حيال المقاومة الوطنية، ويعرض للمزايا الايجابية للمرشح الثاني، فإن التقييم الموضوعي لمواقف بري يُظهر بوضوح استمرار <عتبه> على العماد عون الذي <طعن> بشرعية مجلس النواب بعد التمديد له، موحياً بأن هذا الموقف ترك أثراً عميقاً لديه، وهو ــ في حال استمر ــ يشكل عقبة أمام امكان دعمه لترشيح عون.

ويرى مطلعون على موقف بري حيال العلاقة مع العماد عون، انه لا بد من صدور موقف عن الرابية <يصحح> توصيف النواب لأنه من غير المنطقي أن يطلب العماد عون دعم الرئيس بري ونوابه طالما انهم <غير شرعيين>!