15 November,2018

العبادي يؤكد ان العراق مقبرة تنظيم ”داعش“ ويعلن انتهاء حلمه بالتمدد

 

Haider_al-Abadiأكد رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي خلال لقائه مجموعة من عناصر الفرقة الخاصة في الجيش يوم الاثنين الماضي، إن <راية النصر سترفع قريباً لنتجه إلى الإعمار والبناء والاستقرار بعدما أصبح العراق مقبرة للدواعش وانتهى حلمهم بالتمدد، فيما أكد السفير البريطاني في بغداد <فرانك بيكر> في بيان يوم الاثنين الماضي، أن <داعش أصبح على وشك الانهيار بعد انقضاء ثلاث سنوات منذ أن جلب المعاناة والعنف لأهل الموصل>، مشيراً إلى أن <تراجع وانقسام التنظيم مستمر، لكنه لا ما زال يهدد الأمن العراقي والدولي>.

وكانت قوات الأمن العراقية قد اكدت أنها ما زالت تحاول إحكام السيطرة على آخر حيين في الموصل قبل حسم المعركة في المدينة القديمة، حيث يسعى الجيش منذ أيام إلى كسر دفاعات <داعش> حول المجمع الطبي في حي الشفاء المحاذي لضفة نهر دجلة، بينما تستكمل قوات الشرطة الاتحادية سيطرتها على حي الزنجيلي والتقدم من منطقة البورصة وباب سنجار المجاور إلى محيط منارة الحدباء الأثرية وجامع النوري الكبير الذي شهد أول خطاب لزعيم التنظيم أبو بكر البغدادي عندما أعلن <دولة الخلافة في العراق والشام>.

وفيما قال الفريق الركن عبد الأمير رشيد يار الله، قائد <عمليات قادمون يا نينوى> إن فرقة المشاة الخامسة عشرة حررت قرى شيخ قرة السفلى وطيشة العطشانة والشهداء والعزيزية والموالي غرب جبال عطشانة، اوضح قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد جودت، أن القوات أنجزت مهماتها في الزنجيلي، ورفعت العلم الوطني فوق مبانيه، وهي تندفع لتحرير مستشفى الشفاء لإحكام السيطرة على آخر جيوب الدواعش شمال المدينة القديمة، مشيراً الى أن وحدات خاصة تتقدم باتجاه جامع النوري، والمعركة تسير وفق التكتيكات الميدانية المرسومة، وهزيمة العدو باتت مجرد وقت.

وإلى الغرب من الموصل، جاء في بيان لـ <إعلام الحشد الشعبي> أن قوات الحشد تمكنت من إحباط هجوم للدواعش على الحدود السورية العراقية من جهة الشمال، ما أسفر عن قتل خمسة إرهابيين وتفجير جرافة.