17 November,2018

العبادي: عندما يزورنا الجنرال الإيراني ”سليماني“ ينبغي أن يحصل على تأشيرة!

حيدر-العبادي-قاسم-سليماني   خطر الاغتيال يحوم حول رئيس وزراء العراق حيدر العبادي بسبب الاصلاحات التاريخية التي أحدثها في أجهزة الدولة، في خطة لمكافحة الفساد. فقد كشف مسؤول عراقي رفيع المستوى ان السفارة الأميركية أكبر السفارات في بغداد، أحبطت محاولتين لاغتيال العبادي. وكانت المحاولة الأولى في طور التخطيط من قبل عناصر جهات مرتبطة بالعبادي، وكانت المحاولة الثانية عند مدخل المنطقة الخضراء من جهة الجسر المعلق وتم اعتقال ضباط اعترفوا بتورطهم فيها.

   وكشف المسؤول العراقي الرفيع المستوى أيضاً حادثة وقعت قبل مدة عندما توجه العبادي الى محافظة البصرة جنوبي العراق وشاهد في الطريق موكباً كبيراً من السيارات الفارهة، وحين سأل عن ذلك الموكب المهيب قال له أحد مساعديه انه يعود الى المسؤول العسكري الإيراني الجنرال <قاسم سليماني> الذي سيصل الى بغداد بعد لحظات.

   وكان حيدر العبادي ــ كما قال المصدر ــ متضايقاً من الأمر، وأصدر أوامره على وجه السرعة بعودة السيارات الفارهة الى مطار بغداد وعدم استقبال <سليماني> بمثل هذا الموكب، لأن <سليماني> عندما يكون في زيارة رسمية للعراق يجب عليه أن يبلغنا بالأمر وعليه أيضاً أن يحصل على تأشيرة دخول.

   ولربط هذه الأحداث بمحاولات الاغتيال قال عضو البرلمان العراقي عن <ائتلاف دولة القانون> موفق الربيعي ان الاصلاحات التي أقدم عليها رئيس الوزراء حيدر العبادي باتت تواجه تحديات كبيرة، ومن بين هذه التحديات تلك التي تأتي من داخل الطبقة السياسية بعدما أصبحت هذه الاصلاحات مضرة بالمصالح السياسية والاقتصادية لهذه الطبقة السياسية. كذلك قال الربيعي ان استعجال المتظاهرين في الحصول على نتائج سريعة أدى الى حصول ارباكات سواء في طبيعة الاجراءات الحكومية الواجب اتخاذها، أو على صعيد الشارع، وهناك الكثير من العقبات التي لا بد من تذليلها.