19 September,2018

"الظواهري" يدعو لشن هجمات على الغرب!

image

دعا زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري إلى شن هجمات داخل الولايات المتحدة والغرب، وأعلن مجددا عدم اعترافه بـ”خلافة” أبي بكر البغدادي زعيم تنظيم الدولة الإسلامية.
وقال الظواهري في تسجيل صوتي نشر الأحد، وبدا أنه يعود إلى ما قبل الإعلان عن وفاة زعيم حركة طالبان الأفغانية الراحل الملا عمر، إنه يجب التركيز الآن على نقل الحرب إلى عقر دار “الغرب الصليبي”، وعلى رأسه الولايات المتحدة. وأضاف أن على كل مسلم يستطيع أن يستهدف دول التحالف الصليبي أن لا يتردد في ذلك.
وسرد مثالين لمن يتعين الاقتداء بهم في شن الهجمات داخل دول غربية، فذكر الشقيقين الشيشانيين تسارناييف المسؤولين عن تفجير استهدف ماراثون مدينة بوسطن الأمريكية في أبريل 2013، والشقيقين كواشي المسؤولين عن الهجوم على مقر صحيفة “شارلي إيبدو” في باريس مطلع 2015.
وتسبب الهجوم الأول في مقتل ثلاثة، في حين أسفر الثاني عن مقتل نحو عشرة صحفيين في مقر شارلي إيبدو التي كانت نشرت قبل ذلك مجموعة من الرسوم المسيئة للمسلمين.
وفي التسجيل دعا الظواهري من سماهم المجاهدين في سوريا والعراق إلى الوحدة، وإنشاء محكمة شرعية لفض النزاعات في ما بينهم، كما دعا من وصفهم بالمجاهدين في كل مكان إلى الاستعداد لحرب طويلة يشنها ضدهم التحالف الصليبي. وكرر الظواهري ما قاله سابقاً من أنه لا يعترف بشرعية تنظيم الدولة الإسلامية ولا بالخلافة التي أعلنها.
وكان زعيم القاعدة أعلن عدم اعترافه بشرعية خلافة أبي بكر البغدادي في تسجيل صوتي نشر قبل أقل من أسبوع، وبايع في المقابل زعيم حركة طالبان الأفغانية الجديد الملا أختر منصور.
وتضمن التسجيل الصوتي الجديد للظواهري إشارة إلى أن زعيم طالبان الراحل الملا عمر لا يزال على قيد الحياة، وهو ما يعني أن التسجيل يعود إلى ما لا يقل عن شهرين، حيث إن طالبان أكدت نهاية تموز/يوليو الماضي تقارير للحكومة الأفغانية عن وفاة الملا عمر قبل عامين في مستشفى في باكستان.