13 November,2018

الصباح يرسل مبعوثين إلى السعودية وقطر في محاولة أخيرة لاحتواء الأزمة الخليجية

صباح الاحمد صباحواصل أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح مساعيه لحل الازمة الخليجية، فأرسل مستشار الديوان الاميري خالد الفليج مبعوثاً يوم الثلاثاء الماضي إلى قطر ليسلم رسالة جوابية منه إلى أمير قطر الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني، فيما توجه وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء، وزير الإعلام الكويتي بالوكالة الشيخ محمد عبد الله المبارك إلى جدة للقاء وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، وتسليمه الرد القطري على المطالب الـ 13 للدول الأربع وهي السعودية والإمارات والبحرين ومصر، والتي أصدرت يوم الأربعاء الماضي، بياناً مشتركاً حول تسلم الرد القطري على مطالبها، مشيرة إلى أنها سترد عليه في الوقت المناسب.

وبحسب وكالة الأنباء السعودية <واس>، جاء في البيان: <تلقت الدول الأربع الرد القطري عبر دولة الكويت قبل نهاية المهلة الإضافية، والتي جاءت تلبية لطلب صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الشقيقة، وسيتم الرد عليه في الوقت المناسب>، فيما قال الجبير عند تسلم الرد القطري: <نتمنى أن يكون رد قطر على مطالب البلدان المقاطعة إيجابياً>، مبيناً أن <أغلب ما تضمنته احمد ابو الغيظ قائمة الطلبات كان مذكوراً في اتفاق سنة 2014>، مشيراً إلى أن الموافقة على تمديد المهلة الممنوحة لقطر تمت بناء على طلب من الوسيط الكويتي.

وتضمنت قائمة المطالب الخليجية تخفيض العلاقة مع إيران، وإغلاق القاعدة العسكرية التركية وقناة الجزيرة الفضائية، واعتقال وتسليم مطلوبين موجودين حالياً على الأراضي القطرية، ودفع تعويضات إلى البلدان المذكورة، وغيرها من المطالب.

وفي هذا السياق أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، دعم بشكل كامل جهود الوساطة، التي تبذلها الكويت، وقال في مؤتمر صحافي مع وزير الخارجية الإيطالي <أنجيلو ألفانو> عقب محادثاتهما يوم الثلاثاء الماضي في روما: <إننا أيضاً على استعداد لأن نقوم بدور، في حال تطلبت الضرورة، مشيراً الى <إن هذه القضية معقدة وسيتطلب حلها وقتاً>، مؤكداً دعم الجامعة بشكل كامل جهود الوساطة، التي تبذلها الكويت، لكنه كشف انه لم يتلق حتى الآن أي طلب بهذا الشأن.