21 September,2018

الشيخ محمد بن زايد يفتح ملف «داعش » مع الرئيس الفرنسي «فرانسوا هولاند »

hOOOلا يودع الرئيس الفرنسي <فرانسوا هولاند> شخصية عربية، حتى يستقبل شخصية أخرى. وضيفه في قصر <الإليزيه> هذه المرة كان الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وقد بحث مع الرئيس الفرنسي ملفات اقليمية ودولية وفي مقدمها الحرب على <داعش> ومحاربة الارهاب وضرورة التوصل الى حل دائم لأزمة الشرق الأوسط.
وسمع الرئيس <هولاند> من الضيف الإماراتي الكبير بأنه أرسل سرباً من مقاتلات <أف 16> تابعاً للسلاح الإماراتي الى الأردن لدعم المقاتلات الجوية الأردنية في ضرباته ضد <داعش> بعد الجريمة النكراء التي ارتكبها هذا التنظيم الارهابي بحق الطيار الأردني الشهيد معاذ الكساسبة.
وقال بيان صادر عن قصر <الإليزيه> بأن الزعيمين الفرنسي والإماراتي رحبا بالتعاون المهم بينهما في مجالات الدفاع والطاقة وأكدا على إعطاء فرص جديدة وزيادة حجم التعاون في مجالات الاقتصاد والثقافة والاستثمار والتعليم.