21 September,2018

الشيخ تميم أكد استعداد بلاده للجلوس الى طاولة الحوار ودعم المبادرة الكويتية

  

تميم بن حمد ايمانويل ماكرونقام أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني بجولة خارجية بدأها من تركيا، وشملت أيضاً ألمانيا وفرنسا، اختتمها بلقاء الرئيس الفرنسي <ايمانويل ماكرون> يوم الجمعة الماضي، الذي أجرى معه مباحثات تناولت الأزمة الخليجية ومسألة مكافحة الإرهاب، بالإضافة إلى سبل تعزيز مجالات التعاون المشترك بين البلدين، والقضايا ذات الاهتمام المشترك.

كما احتلت الأزمة السورية حيزاً من المحادثات، إذ أكد الشيخ تميم أنه بالنسبة للدوحة تمثل الأزمة السورية خطراً كبيراً على المنطقة وعلى العالم، ويجب أن يكون هناك حل سياسي يرضي جميع الأطراف في سوريا. كما جدد الشيخ تميم استعداد بلاده للجلوس إلى طاولة الحوار لإيجاد حل للأزمة الخليجية يرضي الجميع، مؤكداً وجود خلافات بين الدوحة وبعض الدول العربية حول جذور الإرهاب، مؤكداً في ختام زيارته لألمانيا أن محادثاته مع المستشارة الألمانية <أنجيلا ميركل>، كانت متميزة وصريحة وتناولت الأزمة الخليجية، كما طرحت <ميركل> خلال الحوار موضوع محاربة الإرهاب. وذكر بأن أكثر من مئة يوم مرت على فرض الحصار على دولة قطر، مؤكداً استعداد بلاده للجلوس إلى طاولة الحوار لإيجاد حل للقضية، كما أنه توجه إلى <ميركل> والقيادة الألمانية بكلمات الشكر على الجهود الألمانية وموقفها المبدئي حول ضرورة حل الخلافات على طاولة الحوار، ودعمها للمبادرة الكويتية، مشيراً الى أن قطر دعمت هذه المبادرة منذ البداية، وستواصل تدعمها إلى أن يتم الوصول إلى حل يرضي جميع الأطراف.