22 September,2018

السيسي و «تشي جين بينغ » يرفعان العلاقات الى مستوى الشراكة الاستراتيجية ويعقدان الاتفاقات الخاصة بالاقتصاد والطاقة

1419445340042677900 ضمن تواصل مصر مع دول العالم كانت الزيارة التي قام بها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لبلاد الصين، رأس طريق الحرير، وعقده قمة داخل قاعة الشعب الكبرى في العاصمة بكين مع الرئيس الصيني <تشي جين بينغ>، واصدارهما بياناً مشتركاً لإقامة علاقات شراكة استراتيجية شاملة بين مصر والصين. وأعلن الرئيس السيسي في هذا اللقاء بأن مصر ستكون ركيزة أساسية في مبادرة الرئيس الصيني لإحياء <طريق الحرير>، وان مشروع قناة السويس الجديد، سيكون كبير الأهمية في هذه المبادرة.

   وشهد الرئيسان المصري والصيني التوقيع على خمس اتفاقيات تعاون بين البلدين، حيث وقعت وزيرة التعاون الدولي المصرية نجلاء الأهواني ووزير التجارة الصيني اتفاق تعاون اقتصادي وتجاري بين حكومتي البلدين، وبالمقابل قام منير فخري عبد النور وزير التجارة والصناعة المصري ووزير التجارة الصيني بالتوقيع على محضر الاجتماع السادس للجنة المشتركة التجارية والاقتصادية والفنية. كذلك وقعت الوزيرة الأهواني ورئيس الهيئة الوطنية الصينية للفضاء اتفاقاً للتعاون في مجال تكنولوجيا الفضاء وتطبيقات الاستشعار عن بعد بين الهيئة الوطنية الصينية للفضاء والهيئة القومية المصرية للاستشعار عن بعد وعلوم الفضاء.

مختبر مشترك للطاقة المتجددة

   كذلك وقّع وزير الكهرباء المصري محمود شاكر ورئيس الهيئة الوطنية للطاقة في الصين اتفاقية إطارية بين الهيئة الوطنية للطاقة ووزارة الكهرباء المصرية للتعاون في مجال الطاقة الجديدة والمتجددة. وقام سفير مصر لدى الصين مجدي عامر مع وزير العلوم والتكنولوجيا الصيني بتوقيع مذكرة تفاهم بين وزارة العلوم والتكنولوجيا الصينية ووزارة البحث العلمي المصرية للتشاور لبناء المختبر المشترك للطاقة المتجددة.

   وعلى خط آخر قال الرئيس السياسي عبر كلمته التي ألقاها في منتدى الأعمال المصري ــ الصيني لطريق الحرير الجديد ان مصر ستكون ركيزة أساسية في مبادرة الرئيس الصيني لإحياء طريق الحرير، وان مصر ترحب بالاستثمارات الخارجية، ولكنها تطلب من الشركات المستثمرة في مصر أن تراعي 3 أمور أساسية وهي:

   ــ القدرة على تحمل التكلفة المالية.

   ــ والعمل بسرعة.

   ــ وكفاءة عالية لإنشاء مشروعات ضخمة في مصر.

   أما الرئيس الصيني <جين بينغ> فقد أبدى ارتياحه للاهتمام الذي توليه مصر والرئيس السيسي بتطوير العلاقات وتشكيل وحدة خاصة بالعلاقات مع الصين برئاسة رئيس الوزراء المصري المهندس ابراهيم محلب..

   وخص الرئيس الصيني جمهورية مصر العربية بتحية خاصة مع بداية المباحثات فقال ان لمصر وزناً كبيراً في العالم العربي وافريقيا، وكذلك لها نفوذ مهم على مستوى الشرق الأوسط، وأبدى استعداد بلاده لتنمية العلاقات مع مصر في المجالات كافة. كما وصف مصر بأنها دولة ذات حضارة عريقة، وأنها كانت أول دولة عربية وافريقية تعترف بالصين الشعبية وتقيم معها علاقات، وأعرب عن سعادته بالتعرف الى الرئيس السيسي مؤكداً حرص بلاده على إقامة علاقات استراتيجية شاملة مع مصر.

   وفي لقاء مع الوفد الإعلامي المصري المرافق تناول الرئيس السيسي الوضع الاقليمي وحذر من خطورة التهديدات الارهابية التي تواجهها دول المنطقة، ولاسيما في جنوب الجارة ليبيا، حيث تجري هناك تدريبات لعناصر من جماعات ارهابية، وان الضرورة تقتضي أن تنهض مصر على قدميها لمواجهة هذه التهديدات.

   وفي الشأن السوري قال الرئيس السيسي ان مصر هي واحدة من أهم الدول التي لها صدقية وقبول اقليمي ودولي في ما يتعلق بالأزمة السورية التي تزداد تعقيداً.

   وعن زيارة المبعوث القطري الى مصر محمد عبد الرحمن آل ثاني قال الرئيس السيسي ان هذه الزيارة مجرد نقطة انطلاقة لتوجيه رسالة ترضية للمصريين..

   وفي لقائه مع رؤساء وممثلي الشركات الطبية الكبرى قال الرئيس السيسي إن مصر ستأخذ خلال السنوات القليلة المقبلة المكانة التي تستحقها في العالم بفضل جهد أبنائها ودعم أصدقائها، لافتاً الى أن الشعب المصري تجاوز تقلبات الثورة في فترة زمنية وجيزة والمؤسسات الائتمانية رفعت تصنيفها لمصر بعد خفضه ست مرات متتالية، كذلك طمأن الرئيس المصري رجال الأعمال الصينيين الى وعي المصريين لأهمية استقرار بلدهم والعمل الجاد لتحقيق التنمية، مؤكداً أن الاستثمار في مصر آمن، وأن الأمن لا يتحقق بالعنف والبطش وانمـا بأقــل قدر من الاجراءات الأمنية وبالحفاظ على الكرامة.

4 ملايين مصري يشتغلون

في السياحة

عبد-الفتاح-السيسي-و-تشي-جين-بينغ

 

   وأعرب الرئيس المصري عن تطلع مصر الى عودة السياح الصينيين الى مصر كما كانوا في سابق عهدهم، بل أن تزداد سياحتهم بل وأن تزداد خلال المرحلة المقبلة في ضوء اشتغال ما يناهز أربعة ملايين مواطن مصري في مجال السياحة.

   وأجرى الرئيس المصري مباحثات في قاعة الشعب الكبرى مع رئيس مجلس الدولة الصيني (رئيس الوزراء) <لي كا تشيانغ> بحضور الوفد المرافق، أعرب فيها عن تطلعه لوضع العلاقات المصرية ــ الصينية في المكانة التي تستحقها خصوصاً بعد التوقيع على وثيقة رفع العلاقات بين البلدين الى مستوى الشراكة الاستراتيجية الشاملة.

   كذلك زار الرئيس السيسي مقر الحزب الشيوعي الصيني والتقى هناك بقيادات الحزب الذين أقاموا مأدبة غداء على شرفه والوفد المرافق له، وقال إن من يزور الصين يشعر بالود من المواطنين المحليين وأن العلاقة بين مصر والصين تؤكد هذا المعنى لأنها علاقة مستقرة وودية بين الشعوب.