19 February,2020

السعودية تؤكد على منع إيران من الحصول على السلاح النووي وتستنكر استمرار رفض إسرائيل الانضمام إلى معاهدة عدم الانتشار النووي

ترأس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز جلسة مجلس الوزراء التي عقدت في قصر اليمامة يوم الثلاثاء الماضي، واطلع المجلس في مستهلها على نتائج استقباله رئيس وزراء باكستان عمران خان، وما جرى خلاله من استعراض آفاق التعاون الثنائي، وبحث الجهود الدولية تجاه مستجدات الأوضاع الإقليمية والدولية، وعلى نتائج مباحثاته الرسمية مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وما تم خلالها من تأكيد وقوف السعودية مع فلسطين وحقوق شعبها في قيام دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، كما بارك ما تم الاتفاق عليه بين البلدين، لإنشاء لجنة اقتصادية مشتركة ومجلس أعمال سعودي ــ فلسطيني، مشيرا إلى أن ذلك امتداد لما تضطلع به القيادة السعودية، من دعم واهتمام تجاه القضية الفلسطينية، سياسيا وماليا، والإسهام بما يعود نفعه على الشعبين الشقيقين.

وأشاد مجلس الوزراء خلال الجلسة بمضمون البيان الختامي لمؤتمر الأمن والدفاع لرؤساء الأركان الذي عقد في الرياض، موضحاً أن المجلس، تطرق إلى ما عبر عنه وزراء داخلية دول مجلس التعاون الخليج العربية في اجتماعهم السادس والثلاثين في مسقط، من إدانة للاعتداء التخريبي الذي تعرضت له المنشآت النفطية في خريص وبقيق، وإشادتهم بالإجراءات التي اتخذتها الجهات المختصة والمسؤولة كافة في المملكة، للتعامل مع هذا الاعتداء السافر، وتأكيدهم تضامن دولهم مع المملكة في كل ما تتخذه من إجراءات لحماية أمنها واستقرارها والدفاع عن مصالحها، والتشديد على ضرورة العمل الأمني المشترك لتأمين حرية الملاحة الدولية في مياه الخليج العربي.

وبين الوزير الشبانة، أن المجلس أشار إلى ما شددت عليه السعودية في كلمتها أمام الأمم المتحدة في نيويورك من أهمية وجود اتفاق دولي شامل يضمن منع إيران من الحصول على السلاح النووي بأي شكل من الأشكال، وخروقاتها لتعهداتها النووية، واستغلالها العائد الاقتصادي من الاتفاق النووي لتمويل نشاطاتها العدائية والإرهابية في المنطقة، واستنكار استمرار رفض إسرائيل الانضمام إلى معاهدة عدم الانتشار النووي، وضرورة إخضاع جميع منشآتها النووية لنظام الضمانات الشاملة للوكالة الدولية للطاقة الذرية. بالإضافة إلى إدانة المملكة استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا والمطالبة بالمحاسبة على هذه الأعمال الإجرامية التي تمثل تحدياً خارقاً لكل القوانين الدولية والمبادئ الأخلاقية والإنسانية.