22 September,2018

السجن ثلاث سنوات لصحفيي الجزيرة في قضية "خلية الماريوت"

image

قضت محكمة جنايات مصرية بمعاقبة ستة متهمين، من بينهم ثلاثة من صحفيي قناة الجزيرة الانجليزية، بالسجن المشدد لمدة ثلاث سنوات بعد إدانتهم ببث أخبار كاذبة واستخدام أجهزة بث دون ترخيص.
وقضت المحكمة التي عقدت بمعهد أمناء الشرطة بطرة جنوبي العاصمة بسجن صحفيي الجزيرة محمد فهمي، وباهر محمد والأسترالي “بيتر غريتسه” ثلاث سنوات، وذلك في القضية المعروفة إعلامياً بـ”خلية الماريوت” والتي واجهوا خلالها تهما ببث أخبار كاذبة واستخدام أجهزة بث دون ترخيص.
وجاء الحكم بالسجن ثلاث سنوات بحضور المتهمين فهمي وباهر، في حين حُكم على “بيتر غريسته” غيابياً بعد ترحيله إلى بلاده بموجب قرار رئاسي في فبراير/ شباط الماضي.
وقضت المحكمة أيضاً بالسجن لمدة ثلاث سنوات على أربعة متهمين آخرين في القضية ذاتها، فيما قضت ببراءة متهمين اثنين هما نورا حسن البنا و خالد عبد الرحمن.
كما قضت المحكمة بالحبس مدة ستة أشهر إضافية على باهر محمد وتغريمه خمسة آلاف جنيه. وكانت محكمة النقض قد ألغت في يناير/كانون الثاني الماضي أحكاماً أولية صدرت في يونيو/حزيران 2014 بالسجن سبع سنوات على كل من محمد فهمي و”بيتر غريسته”، والسجن عشر سنوات على باهر محمد، وإعادة المحاكمة.
ويجوز للمتهمين، الذين قضوا في السجن 400 يوم، الطعن على الحكم أمام محكمة النقض المصرية.
وتضمنت قائمة الاتهامات بث أخبار كاذبة عبر شبكة الجزيرة الإنجليزية تضر بأمن البلاد، وحيازة أجهزة بث غير مرخص بحيازتها. كما وجهت النيابة العامة المصرية للصحفيين اتهامات بأنهم عملوا بدون التصاريح اللازمة وأنهم نشروا أخبارا كاذبة من شأنها الإضرار بأمن البلاد.
ورُحل “غريستي” بموجب قانون يسمح بترحيل الأجانب إلى بلدانهم لكنه يحاكم حالياً غيابياً في القضية، بينما أطلق سراح فهمي وباهر محمد في أولى جلسات إعادة المحاكمة في 12 فبراير/شباط الماضي.
وكان الحكم متوقعاً في 30 يوليو/تموز لكنه تأجل مرتين بسبب الحالة الصحية للقاضي حسن فريد.