21 September,2018

السبسي يؤكد ان تونس مستهدفة في أمنها واستقرارها

القائد-السبسيإتهم الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي ما اسماه <أيادي خبيثة> في تهييج الأوضاع مؤخراً في تونس، وقال في كلمة متلفزة في الاسبوع الماضي، إن <ما يحدث من الشباب في مدينة القصرين والمدن التونسية الأخرى، هي تحركات طبيعية بسبب البطالة>، مشيراً إلى أن تونس مستهدفة في أمنها واستقرارها، داعياً الحكومة الى العمل على تطبيق قانون الطوارئ بجدية ومرونة، والى الإسراع في تقديم حلول ناجعة وعملية لمشكلة البطالة المتفشية.

وكانت احتجاجات خرجت في عدة مدن تونسية مطالبة بالتوظيف والعدالة، وبدأت موجة الغضب بعد انتحار شاب في صفاقس وانتشرت بسرعة في تالة وفريانة والسبيبة وماجل بلعباس والقيروان وسليانة وسوسة والفحص ومدن أخرى قبل أن تتجاوب معها جموع المتعاطفين في قلب العاصمة التونسية.

ورفع المتظاهرون شعارات خطت عليها <شغل.. حرية.. كرامة>، وجميعها شعارات تذكر بمشهد مماثل لما أصبح يعرف بثورة الياسمين قبل نحو خمس سنوات.