20 November,2017

الرياشي خلال العشاء السنوي التقليدي الذي اقامته لجامعــــة اللبنانيـــــة ــ الاميركيـــــة لتكريــــــم الاعـلامـيـيــــــن: المهم بناء البشر قبل الحجر

 

13----bأقامت الجامعة اللبنانية ــ الاميركية يوم الجمعة الماضي العشاء السنوي التقليدي العاشر لتكريم الاعلاميين، حضره وزير الاعلام ملحم الرياشي وخطيبته صولانج خوري، وزير السياحة أواديس كيدانيان، وزير شؤون مكافحة الفساد نقولا تويني، ونقيبا الصحافة والمحرّرين عوني الكعكي والياس عون، ونواب وإعلاميون.

وألقى رئيس الجامعة الدكتور جوزيف جبرا كلمة شدّد فيها على ايمانه العميق بثالوث الصمود الذي ميز لبنان على مر العصور وتعاقب التاريخ، في منطقة مهمومة مهددة دوما بتضارب المصالح، وهو: الحرية، التي تمثلونها أنتم.. العلم، الذي نمثله نحن، وسوانا طبعاً من الجامعات.. والتوق الدائم الى الاستقلال الذي يجسده جيشنا وتصميمنا الثابت على التحرّر، داعياً إلى تشكيل خلية عمل جدية من أهل الاعلام وأهل الاكاديميا، مهمتها وضع تصور أو برنامج تطويري للاعلام، يستفيد منه الاعلام ومنصات التعليم العالي على حد سواء ويكون بمثابة ثمرة التعاون الناجح بين العلم والمهنة.

من جانبه حيّا الوزير الرياشي الجامعة ورئيسها، مؤكداً أهمية التواصل بين الاعلام والاكاديميا، وأيّد مبادرة رئيس الجامعة، داعياً الى المباشرة بتطبيقها لما فيه إفادة للاعلام كما لمؤسسات التعليم العالي.

وقال: بعد بناء سور الصين العظيم الذي أقيم لحماية الصين من الغزو، تم اجتياح الصين ثلاث مرات من دون المساس بالسور، ذلك انه تم شراء حراس، فتحوا باب السور وسهلوا دخول الغزاة الى الداخل..العبرة تكمن في انه ليس المهم بناء السور والحجر، بل المهم بناء البشر والانسان، وهذا ما يفعله ويجب ان يفعله الاعلاميون، وهذا ما تفعله فعلاً هذه الجامعة العريقة.

بدوره، شكر الكعكي للجامعة مبادراتها الرائعة التي تجمع الاعلاميين، معترفاً بصعوبة الوضع الذي تواجهه الصحافة الورقية ووجوب العمل على دعمها ومساعدتها.

كــــــذلك شــــــكر النقيب عـــــــون باســــــــم كـــــــل المحـــــــرّرين الجامعـــــــــــة اللبنانية ــ الاميركية.

11---b

12---b14---b 17---b15--b 16-b