15 September,2019

الرئيس عون: انقذنا لبنان خلال 22 ساعة والسندات الدولارية ارتفعت الى أعلى مستوى!

  

نوّه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بالدور الاعلامي المميز الذي لعبه صاحب مجلة <الأفكار> ورئيس تحريرها الراحل المرحوم وليد عوض ومواقفه الوطنية ودفاعه عن الحرية والثوابت الوطنية اللبنانية.

جاء ذلك خلال استقباله يوم الاربعاء ما قبل الماضي وفد عائلة المرحوم وليد عوض الذي ضم ابنه المهندس خالد عوض وابنته عضو مجلس نقابة الصحافة الاعلامية زينة عوض وحفيده وليد خالد عوض، الذين شكروا رئيس الجمهورية على مواساة العائلة بغيابه ومنح الفقيد وسام الاستحقاق اللبناني الفضي تقديراً لعطاءاته.

وتطرق الحديث خلال اللقاء الى الاوضاع العامة في البلاد والى لقاء المصارحة والمصالحة الذي عقد برعايته يوم التاسع من الجاري بين رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، ورئيس الحزب الديموقراطي اللبناني النائب طلال ارسلان في حضور الرئيسين نبيه بري وسعد الحريري، حيث اشار الرئيس عون الى ان هذا اللقاء أنهى الأزمة السياسية التي عصفت بلبنان على مدى أربعين يوماً نتيجة حادثة قبرشمون، وعبّر عن ارتياحه للتطور الحاصل لجهة تنقية الاجواء السياسية والمصارحة والمصالحة والعودة لانتظام عمل المؤسسات، والتشديد على ضرورة الالتزام بالمحافظة على الاستقرار السياسي والحد من المشاكل.

كما تم التطرق الى الاجتماع المالي والاقتصادي الذي ترأسه الرئيس عون، وضم الى الرئيسين بري والحريري كلاً من وزراء: المال علي حسن خليل، وشؤون رئاسة الجمهورية سليم جريصاتي، والاقتصاد منصور بطيش، ورئيس لجنة المال والموازنة النيابية النائب ابراهيم كنعان، وحاكم مصرف لبنان الدكتور رياض سلامة، ورئيس جمعية المصارف الدكتور سليم صفير، والمدير العام لرئاسة الجمهورية الدكتور انطوان شقير، بهدف التداول في الاوضاع المالية والاقتصادية ووضع الاجراءات والترتيبات اللازمة للخروج من الأزمة التي يعيشها لبنان، حيث أوضح الرئيس عون ضرورة الحفاظ على استقرار سعر صرف الليرة والاستقرار الائتماني، والعمل على اتخاذ قرارات إيجابية من شأنها تحسين الوضعين المالي والاقتصادي وتعزيز الثقة بالاقتصاد اللبناني، لاسيّما لجهة موازنتي 2019 و2020، وقال: انقذنا لبنان خلال 22 ساعة، وانعكست اللقاءات إيجاباً على الوضع الاقتصادي، بدليل ارتفاع السندات الدولارية اللبنانية إلى أعلى مستوى لها في أسبوع قبيل صدور تقرير وكالة <ستاندرد آند بورز> الذي سيعيد التصنيف الحالي للبنان للأشهر الستة المقبلة.

وكان الرئيس عون ممثلاً بوزير تكنولوجيا المعلومات عادل أفيوني قد قلّد الراحل الكبير وسام الاستحقاق اللبناني الفضي تقديراً لعطاءاته الوطنية والإعلامية خلال تشييعه في جامع الخاشقجي يوم 30 حزيران (يونيو) الماضي.