21 November,2018

الرئيس اليمني يبلغ بريطانيا بأنه في مهب حملة ظالمة!

  عبد-ربه-منصور-هادي   قلوب العرب المخلصين لليمن منفطرة على رئيسها عبد ربه منصور هادي الذي ينتزع الحوثيون المتحالفون مع إيران صلاحياته وميادين سلطته يوماً بعد يوم، خصوصاً بعد الحادث الارهابي ضد مجلة <شارلي ايبدو> في باريس. وخلال لقائه في الأسبوع الماضي بالسفيرة البريطانية في صنعاء <جين ماريوت> أبلغها أنه يتعرض لحملة اعلامية مسيسة وظالمة تستهدف البلاد بناء على معلومات مغلوطة، وقال إن الشخص الذي قيل إنه جاء اليمن (إشارة الى ناصر الأنسي الذي ادعى تنفيذ الهجوم على الاسبوعية  الفرنسية باسم تنظيم <القاعدة>) ليتعلم الرمي بالمسدس وكان مسجوناً ورهن التحقيق لمدة عامين في فرنسا>.

   وتساءل الرئيس هادي: <لماذا تأتي العناصر المشبوهة الى اليمن ثم تعود دون أية مساءلة عن مهمتها؟! إن الحملة التي يتعرض لها اليمن إنما تتم لأهداف ومقاصد لها ما بعدها، وانه يتم ارسال ارهابيين إليه من مختلف الأصقاع وهم مشبوهون لدى دولهم وأجهزة الأمن في بلدانهم، ويكفي بلدنا ما تتحمله من أعباء ومشاكل جمة تركت تأثيرها على الحياة العامة الاقتصادية والاستثمار من جراء أعمال الارهاب>.