19 September,2018

الرئيس الأميركي يطمح الى جائزة ”نوبل“ للسلام ويتردد في المثول أمام.. القضاء!

 

ترامب كيم-جونغ-اوناقترح الرئيس الاميركي <دونالد ترامب> ان تعقد القمة التاريخية بينه وبين الزعيم الكوري الشمالي <كيم جونغ اون> في قرية بانمونجوم على الحدود بين الكوريتين، وكتب على <تويتر> مع اقتراب موعد القمة التي من المفترض ان تعقد بحلول حزيران (يونيو) المقبل: <منزل السلام على الحدود بين كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية اليس مكاناً أكثر تمثيلاً وأهمية من بلد ثالث؟ اتساءل فقط>.

وبيت السلام مبنى من الزجاج والاسمنت في القسم الجنوبي من بانمونجوم حيث تم توقيع الهدنة التي وضعت حداً للحرب الكورية (1950 ــ 1953)، وهو الذي شهد القمة بين الكوريتين في الاسبوع ما قبل الماضي، حيث تعهد الرئيس الكوري الجنوبي <مون جاي إن> والرئيس الكوري الشمالي <كيم جونغ اون> بإنهاء الإعمال العدائية بين البلدين والعمل نحو نزع السلاح النووي بالكامل من شبه الجزيرة الكورية.

من جهة ثانية، طرح الرئيس <جاي إن> فكرة ان يحصل الرئيس <ترامب> على جائزة <نوبل> للسلام لجهوده في إنهاء الأزمة مع كوريا الشمالية في شأن برنامجها للأسلحة النووية.

وقال أمام اجتماع لمجلس الوزراء في الاسبوع الماضي: <الرئيس <ترامب> يجب أن يفوز بجائزة <نوبل> للسلام. ما نحتاجه هو السلام فحسب>، ما دفع الاخير للتعليق والقول إنه <كان سخياً جداً من الرئيس الكوري الجنوبي <مون إن> أن يدلي بهذا التصريح وأنا أثمنه عالياً ولكن الهدف الأساسي هو تحقيق السلام، وأنا أريد تحقيقه>.

وفي جانب آخر بات من شبه المؤكد ان <ترامب> سيمثل امام القضاء وان كان يتردد في ذلك لكي يجيب على اسئلة القضاة قريباً حول إقالته رئيس مكتب الاستخبارات الاتحادي <جيمس كومي> وكذلك الرد على القاضي <روبير مولير> المكلف بالتحقيق حول احتمال قيام تواطؤ بين حملته الرئاسية وبين روسيا وسيشهد تحت اليمين مع ما قد يترتب عن ذلك من مخاطر تتعلق بحنث اليمين أي شهادة الزور، لكنه قال أنه مستعد للشهادة تحت اليمين وأنه يريد ذلك سريعاً. وقد علق <ترامب> بنفسه على الموضوع عبر تويتر قائلاً انه <ضحية لمطاردة الساحرات>، على حد تعبيره وأنه يفكر في طريقة للدفاع عن نفسه.