23 September,2018

الحلم بكبسولات "هايبرلوب" يقترب من التحقق ويصل إلى لوس انجلوس!

image

يوماً بعد يوم يقترب حلم الملياردير الأمريكي “إلون موسك” من التحقق باختراع وسيلة نقل جديدة هي “Hyperloop” بعد قرون طويلة من استخدام وسائل النقل المعتادة براً وبحراً وجواً.
ويقول الملياردير ومؤسس ومالك شركات “باي بال” و”سبايس إكس” و”تيسلا موتورز” أن هذه الوسيلة الجديدة يمكنها أن تنقل الركاب من لوس انجلوس إلى سان فرانسيسكو على مسافة 610 كيلومترات في 30 دقيقة فقط، أي خلال نصف الوقت الذي تستغرقه الطائرة لقطع هذه المسافة.
و”هايبر لوب” عبارة عن مسار لوسيلة مواصلات جديدة تنقل الركاب في كبسولات فائقة السرعة، كان “إلون موسك” قد تحدّث عنها لأول مرة في صيف 2012، عندما قال إنه يعمل على تصنيع وسيلة خامسة من وسائل النقل.
وتستطيع “هايبرلوب” (Hyperloop) حمل الناس أو البضائع ونقلها في هذه الكبسولات عبر أنبوب ضخم خال من الهواء بسرعة تصل حتى 1200 كلم في الساعة.
وتستطيع كل كبسولة حمل نحو 20 راكباً، ويمكن إطلاق كبسولة ركاب كل 30 ثانية في الخط الواحد دون أي مشكلة أو أي خطر قد ينجم عن اصطدام الكبسولات بعضها ببعض أو عن خروجها عن مسارها، كما توجد مسافة آمنة بين كل كبسولة وأخرى تبلغ 5 أميال.

image

والآن تعلن الشركة المصنعة في كاليفورنيا إنها تبني بالفعل منشأة اختبارية لهذه الوسيلة الجديدة في جنوب نيفادا.
واختارت شركة Hyperloop Technologies ومكتب حاكم ولاية نيفادا منشأة على مساحة 50 فداناً في مجمع تجاري شمال لاس فيغاس لاختبار نظام “هايبر لوب”.
وقالت الشركة إنها رصدت مبلغ 37 مليون دولار من المستثمرين وتتوقع الحصول على 80 مليون دولار إضافية في تمويل السندات، وكان “موسك” قد تحدث سابقاً عن أن نظام hyperloop قد تبلغ تكلفة انشائه 6 مليارات دولار، على الرغم من أن بعض المستثمرين الآخرين أشاروا الى أن الرقم النهائي سيكون أعلى من ذلك بكثير.