29 January,2020

الحكومة والمعارضة في فنزويلا تتوصلان لإتفاق من 3 نقاط!

 

توصلت الحكومة الفنزويلية وفصائل بالمعارضة إلى اتفاق من 3 نقاط يركز على القضايا الاقتصادية والسياسية، عقب شهرين من المباحثات، وذلك خلال اجتماع بين وفدي الحكومة والمعارضة عقد في قصر <ميرافلوريس> في الاسبوع الماضي بمشاركة الرئيس <نيكولاس مادورو> الذي قال ان الحوار الصريح والصادق يتقدم مع مختلف القطاعات السياسية للمعارضة الديموقراطية في البلد، مع اتخاذ خطوات معينة نحو التعايش والاستقرار في فنزويلا الحبيبة.

من جهته، قال القيادي في المعارضة <كلاوديو فيرمين> زعيم حزب <حلول من أجل فنزويلا>، في تصريحات إعلامية عقب الاجتماع، إنهم حققوا تقدماً مهماً خلال شهرين من المفاوضات.

من جانبه، أوضح وزير الاتصال والإعلام <خورخي رودريغيز> النقاط الثلاث التي طرحت على طاولة الحوار على النحو التالي: تأسيس مجلس انتخابي يضمن إجراء انتخابات برلمانية لعام 2020 ينبثق عنها مجلس انتخابي وطني جديد، تفعيل تبادل النفط مقابل الأدوية والغذاء وإلغاء الضرائب على عدد كبير من السلع، ما سيخفض السعر ويجعله في متناول الجميع، ومصالحة وطنية.

 وكان نائب الرئيس الأميركي <مايك بينس> قد دعا العسكريين في فنزويلا إلى التخلي عن دعم <مادورو> الذي تعتبره الولايات المتحدة <طاغية>، وكتب على صفحته في <تويتر>: <مادورو> لا يحترم الحرية وسيادة القانون وعليه أن يرحل. ندعو العسكريين في فنزويلا للوقوف إلى جانب الفنزويليين لا إلى جانب الطاغية. جيش فنزويلا يجب أن يكون قوة خير. إن إمكانية تغيير الوضع إلى الأفضل في أيديكم.

وكانت الولايات المتحدة في مقدمة الدول التي أعلنت اعترافها بزعيم المعارضة الفنزويلية <خوان غوايدو>، الذي نصب نفسه، في 23 كانون الثاني (يناير) الماضي، قائماً بأعمال رئيس بلاده. وحذت حذو واشنطن معظم دول أميركا اللاتينية وعدد من الدول الأخرى، فيما أكدت روسيا وبيلاروسيا وبوليفيا وإيران وسوريا ودول أخرى عدة دعمها لـ<مادورو> باعتباره رئيساً شرعياً لفنزويلا.