21 September,2018

الحريــري خلال اطلاق “ ليـــــبان بــــــوست“  طابعـــــاً تكريميـــــاً لايـــــلي صعـــب تقديـــــراً لإنجازاتــــــــه : حين يــرى الشبـاب ما استطعت تحقيقــه يتــأكدون أنهــم قـــادرونأيضـــاً!

2 كشفت <ليبان بوست> عن طابع بريدي مخصصٍ للمصمم اللبناني العالمي إيلي صعب، تقديراً لانجازاته العالمية ولالتزامه الدائم في حمل اسم لبنان عالياً في المحافل الدولية.

وأتت المبادرة برعاية رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري وحضوره، وضمن سلسلة <ليبان بوست> الأخيرة لاطلاق الطوابع البريدية التكريمية، حيث سبق وكرمت العام الماضي رجل الأعمال اللبناني ــ العالمي كارلوس غصن.

وأقيم الحفل في <بيت بيروت> ــ السوديكو يوم الخميس ما قبل الماضي وحضره إلى جانب الرئيس الحريري، حشد من الفعاليات السياسية والاجتماعية، وعدد من الوجوه الإعلامية والثقافية والفنية وأصدقاء صعب.

بعد النشيد الوطني وتقديم من روني ألفا، كانت كلمة ترحيبية للناطق الرسمي باسم <مجموعة MBC > مازن حايك، تحدث فيها عن مسيرة إيلي صعب، التي <اختصرت نجاحات كل لبناني وإنجازاته. فهو علم من أعلام لبنان المعاصر وقطب من أقطاب <الأزياء والموضة> العالمية، وأحد رافعي دعائمها وراسمي خطوطها العريضة>.

ولفت رئيس مجلس إدارة <ليبان بوست> خليل داود إلى أن <مشوار إيلي صعب المهني بدأ مع الموهبة، والشغف، والرؤية، والعمل المتواصل، والجرأة، والطموح، والتصميم، والإصرار، وكان بالكاد عمره 18 عاماً، واليوم، وبكل فخر، نتشرف بإصدار طابع يحمل صورته واسمه، ليس فقط لإنجازاته الكثيرة، بل لأنه ابتكر وحمل علم لبنان في كل جولاته، تماماً كما تحمل <ليبان بوست> اسم لبنان>.

وأشاد الرئيس الحريري بصعب، <الذي تربطنا به صداقة من أيام المرحوم الوالد>، وقال: <لبنان فخور بك اليوم إيلي، وسنفتخر بك دائماً، لأنك قدوة للشباب اللبناني>.

أضاف: <ربما فقد البعض الأمل، لكن عندما يرون ما استطعت تحقيقه، يتأكدون أنهم قادرون أيضاً. أنت رمز للناس ولهؤلاء الشباب، ونتمنى أن تبقى دائماً في القمة، واعرف أن كل اللبنانيين فخورون بك، والدولة فخورة بك>.

ومن ثم، أزاح الحريري وداود وصعب، الستار عن لوحة تذكارية تخلد الطابع التكريمي لصعب.

وبعدما تسلم درعاً تقديرية لمساهماته وعطاءاته، أعرب صعب عن امتنانه لهذه الحفاوة والتقدير، معتبراً أنه <تكريم لجميع المبدعين اللبنانيين في لبنان والعالم وما أكثرهم. فهم يعكسون الصورة الإيجابية عن بلدنا، مشدداً على أن <كل واحد منا قادر أن يصنع الفرق بكل الأوقات وبكل الظروف. كل لبناني ناجح هو همزة وصل وتواصل تماماً مثل الطابع البريدي>.

1 5 3 4 6 7