30 March,2020

الحريري يرد على تقرير بشأن علاقته بعارضة أزياء: مستمرون في الإصلاح ولن نسمح بانهيار لبنان!

  

رد رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري على تقرير نشرته صحيفة <نيويورك تايمز> بشأن إهدائه 16 مليون دولار لعارضة أزياء جنوب أفريقية، بأنه سيواصل العمل ولن يتوقف، وقال خلال ترؤسه اجتماع <اللجنة الفنية لتنسيق الخدمات الضرورية في المحافظات> يوم الثلاثاء الماضي: مهما شنوا من حملات ضدي ومهما قالوا أو كتبوا أو فعلوا سأستمر في العمل ولن أتوقف. وصحيح أننا نمر بأوضاع اقتصادية صعبة، ولكن ليس من المستحيل تجاوزها، ولهذه الغاية علينا اتخاذ قرارات صعبة، وهذا أمر غير قابل للنقاش لأن ما لن نتحمله فعلياً هو انهيار البلد، وهذا يتطلب منا جميعاً جهداً إضافياً. يجب ألا نتكل على الخارج، فالخارج مستعد لمساعدتنا على أن نساعد أنفسنا أولاً من خلال تغيير أسلوب عملنا، مؤكداً إصراره على العمل لتحقيق الإصلاحات المنشودة للنهوض بالبلد وتجاوز الأزمة الصعبة التي يمر بها، وقال خلال ترؤسه اجتماع: كلما قمنا بإنجاز ما، يأتي من يهاجم هذا الإنجاز، وبعض السياسيين يدعي أن لا ذنب له بما يحصل، في حين أن ما نمر به هو بفعل الخلافات بين كل الأحزاب السياسية بمن فيهم «المستقبل»، مشيراً الى أن هناك من يحاول ضرب الاستقرار في البلد. وقال ان كل سياسي لا يفهم الأمور الاقتصادية عليه أن يتنحى جانباً وألا ينظر على اللبنانيين بأمور الدولار وأسعار الصرف وغيرها. فما حصل في قطاع المحروقات مثلاً منذ أيام لم يكن أزمة، لأن الموضوع محلول بالأساس، ولكن بسبب «تعصيب» أحدهم تمت الدعوة الى الإضراب وحدث ما حدث. فهل من المقبول أن تخضع الأمور لمزاجية أي كان؟.

وتطرق الحريري الى الوضع المالي في لبنان، فقال: إننا نعمل الآن على مسألة الفلتان لدى بعض الصيارفة وهذا الموضوع على سكة الحل، معتبراً أن الوضع المالي صعب لكنه ليس مستحيلاً، وباستطاعتنا إنقاذ البلد وهذا الأمر يحتاج الى شجاعة وقرارات جريئة .

 وكانت صحيفة <نيويورك تايمز> قد ذكرت في تقرير أن الحريري أهدى عارضة أزياء تدعى <كانديس فان دير ميروي> أكثر من 16 مليون دولار بعدما التقيا في منتجع فاخر في دولة سيشيل، وقالت هذه العارضة إن علاقة غرامية كانت تجمعها بالحريري، عندما أرسل لها الأموال تباعاً ابتداء من عام 2013.