21 September,2018

الحريري من الداخلية إلى الأمن العام إلى اليرزة للتأكيد على التنسيق والمتابعة!

 

hariri joseph aounالزيارات التي قام بها رئيس الحكومة سعد الحريري عشية عيد الفصح المجيد، وشملت وزارة الداخلية والمديرية العامة للأمن العام، برفقة وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق، ثم وزارة الدفاع حيث استقبله الوزير يعقوب الصراف وقائد الجيش العماد جوزف عون، اندرجت تحت إطار تعزيز التنسيق بين الأجهزة الأمنية من جهة، والاطلاع على الأوضاع الميدانية من جهة ثانية وعلى الترتيبات الأمنية لمواكبة الأعياد <كي لا يتكرر في لبنان ما حصل في طنطا والإسكندرية>، على حد تعبير الرئيس الحريري نفسه.

غير أن مصادر متابعة وضعت الزيارات في إطار إضافي للتأكيد على متابعة رئيس الحكومة لعمل الأجهزة الأمنية بعدما راجت في عدد من مواقع التواصل الاجتماعي و<صالونات> السياسيين، أن الملف الأمني بات في عهدة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، فيما الملف الاقتصادي من مسؤولية الرئيس الحريري، في محاولة لتكرار الواقع الذي كان قائماً خلال عهد الرئيس السابق العماد إميل لحود.

المصادر أكّدت أن الرئيس عون كان مرتاحاً لجولة الرئيس الحريري في الداخلية والأمن العام واليرزة معتبراً ذلك من صلب مهام رئيس الحكومة ومسؤولياته.