25 September,2018

الحريري عاد ”مرتاحا“ من الرياض وإحياء البحث في المواضيع العالقة خلال شهر

حريري-و-الامير-محمد-بن-سلمانحرص رئيس الحكومة سعد الحريري على الاتصال برئيس الجمهورية العماد ميشال عون فور عودته من المملكة العربية السعودية التي غادرها من البحر الميت مع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وفي طائرته الملكية، وذلك لإطلاعه على نتائج المحادثات التي أجراها مع المسؤولين السعوديين وفي مقدمهم الملك سلمان وولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان. وقبيل الاجتماع الأمني الذي ترأسه الرئيس عون في قصر بعبدا، سأل رئيس الجمهورية الرئيس الحريري عما إذا كان مرتاحاً بعد زيارته للرياض مع الملك سلمان، فردّ الرئيس الحريري بالإيجاب لا سيّما وأن الزيارة أتاحت الاتفاق على إحياء اجتماعات اللجنة العليا اللبنانية – السعودية لدرس عدد من المواضيع الاقتصادية والعسكرية المجمّدة منذ فترة، ومن بينها الدعم الذي سوف تقدمه المملكة للجيش اللبناني.

وفي تقدير الرئيس الحريري أن الأمور عادت إلى ما كانت عليه بين البلدين، وأن تحسناً سوف يسجل في العلاقات الثنائية في المرحلة المقبلة والتي سوف تشهد توقيع اتفاقيات ومناقشات حول السلاح الفرنسي الذي يفترض أن يأتي إلى لبنان، وتوقع الرئيس الحريري أن يتبلور الموقف من هذا الموضوع خلال شهر، مؤكّداً أنه متفائل في هذا الصدد.