25 May,2019

الحركــة الثقافيــة - انطلياس  تكرم الدكتور ناجــي الصغيــر

كرمت الحركة الثقافية انطلياس، الطبيب البروفيسور ناجي الصغير، وذلك في إطار تكريم أعلام الثقافة في لبنان والعالم العربي، في المهرجان اللبناني للكتاب للسنة 38، دورة المعلم بطرس البستاني، في حضور عدد كبير من الفاعليات الطبية والثقافية والاجتماعية وزوار المعرض.

وألقت مديرة التكريم الدكتورة تريز الدويهي حاتم كلمة عرفت فيها بالمكرم البروفيسور الصغير، طبيب الأمراض السرطانية الذائع الصيت، رئيس قسم امراض الدم والسرطان في الجامعة الأميركية في بيروت ومدير مركز سرطان الثدي فيها. وتحدثت عن مناقبيته وأسباب اختيار الحركة تكريمه لعصاميته والتزامه قسمه وأدبيات الطب واستقامته المشهود لها ونذره نفسه للعلم والمعرفة والبحث، مما أثمر ابحاثاً عن مرض السرطان وبخاصة سرطان الثدي، مولياً التوعية والكشف المبكر كما المعالجة الأهمية اللازمة.

وفي كلمة للبروفسور سمير العلم حيا فيها الحركة الثقافية التي تعيد للثقافة دورها المركزي في حياتنا الوطنية، وتحدث عن انطلاق الدكتور ناجي الصغير إلى عالم العلم والعمل وتدرّجه في تحصيل العلوم المدرسية والجامعية في لبنان وأوروبا والولايات المتحدة والتحاقه بمستشفيات عريقة، وتناول أهمية أبحاثه التي تحاكي الأصول والمسببات الجزئية والجينية والخصوصيات السريرية المتميزة في لبنان والشرق الأوسط.

وكانت كلمة للبروفيسور الصغير تطرق فيها الى بداياته ونشأته، وقال: أشكر زملائي وأصدقائي ورفاق دربي وعائلتي، فأنا لم يكن باستطاعتي إنجاز ما فعلت لولا تضحيات اهلي، وصبر زوجتي صفاء علي وتحملي وأنا أقضي ساعات العمل اليومية الطويلة في المستشفى والجامعة، وكذلك ساعات اضافية في المنزل في التحضير والكتابة، ومحبة أولادي ياسمين وسعيد وملاك وباسم الذين حاولت أن أبذل كل ما استطيع لتأمين حاجاتهم وتعليمهم وارشادهم، والذين اشعر دائماً انني كنت أود أن أمضي أوقاتاً اكثر معهم، ومقدماً الشكر للحركة الثقافية على هذه المناسبة الكريمة التي هي من احلى لحظات العمر، والتي اعتز أيضاً بأنني جزء من معرض كتابها السنوي الذي يحمل اسم المعلم الكبير بطرس البستاني والألقاب الفرنسية <Maison du Livre> والأيام الذهبية <Les Journees d’Or>.