16 November,2018

الجمعة العظيمة في الكسليك مناسبة للتشاور بين باسيل وجعجع في قانون الانتخابات!

جعجع باسيلتحوّل انتظار رئيس الجمهورية العماد ميشال عون واللبنانية الأولى السيدة ناديا الشامي عون لاكتمال عدد المدعوين إلى الغداء بعد رتبة سجدة الصليب في جامعة الروح القدس في الكسليك يوم الجمعة العظيمة، إلى مناسبة لحوارات جانبية دارت بين الرئيس عون والسفير البابوي المونسينيور غبريال كاتشيا حول استعمال رئيس الجمهورية المادة 59 من الدستور لتأجيل المواجهة التي كانت متوقعة في الشارع بين رافضي التمديد للمجلس النيابي والمؤيدين له.

وشارك في الحوارات الجانبية الرئيس أمين الجميّل، ثم وزير الخارجية <رئيس التيار الوطني الحر> جبران باسيل الذي <استفرد> بـرئيس القوات اللبنانية سمير جعجع، وسط متابعة من بعيد لرئيس المجلس الماروني العام الوزير السابق الشيخ وديع الخازن والرئيس العام للرهبانية المارونية اللبنانية الأباتي نعمة الله هاشم.

وخلال الغداء استكمل النقاش بين باسيل وجعجع إذ جلسا على طاولة واحدة وكانا متقابلين حيث لاحظ المدعوون أن الحديث لم يتوقف بين الرجلين وكان يتابعه من بعيد الرئيس عون!