19 November,2018

الجعفري: حجم المعونات لا يتناسب مع حجم حاجة العراق لمواجهة ”داعش“!

 

الجعفريقال وزير الخارجية العراقي ابراهيم الجعفري في مؤتمر صحافي مع نظيره المغربي صلاح الدين مزوار في العاصمة المغربية الرباط يوم الاثنين الماضي، إن <حجم المعونات لا يتناسب مع حجم الحاجة الحقيقية للعراق في مواجهة <داعش> والاستحقاقات التي ترتبت عن ذلك، خصوصاً أن العراق لا يدافع عن نفسه فقط، وإنما يدافع عن باقي الدول، خصوصاً العربية، وأن بعض المسلحين جاؤوا من هذه الدول>.

وأعتبر الجعفري أن <الإرهابيين يأتون من هذا البلد وذاك، لكننا لا ننظر إلى هذه البلدان عبر الشذاذ من مواطنيهم، فهناك ارهابيون من أوروبا وأميركا والدول الإسكندنافية، وكذلك الدول العربية، هؤلاء تمردوا على إرادة بلدانهم قبل أن يتمردوا على العراق وينتهكوا حرمته>.

وعما إذا كان العراق سيشارك في الحرب البرية في سوريا ضد هذا التنظيم، في حال حصلت، قال الجعفري إن <الإرهاب كل لا يتجزأ، فالإرهاب الذي يحصل في هذا البلد أو ذاك يهدد كل البلدان معاً، ومركب الإرهاب واحد، والمركب المضاد للإرهاب أيضاً واحد لا يتجزأ>، معبراً عن أمل بلاده بأن يكون الدعم للعراق <أكبر حجماً على أمل أن يستقل العراق باقتصاده ويتجاوز المحنة>.

 وفي سياق متصل دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر يوم الاثنين الماضي، إلى تظاهرة مليونية سلمية في ساحة التحرير في بغداد اليوم الجمعة، للمطالبة بالإصلاح ومكافحة الفساد.

وقال الصدر في بيان <أوجه ندائي هذا للتظاهر في بغداد، لنزحف من كل بقاع العراق معاً وفي جمعتنا المباركة للتظاهر بمظاهرة مليونية سلمية لنسمع اصواتنا لمن هم خلف الجدر ولنرعب كل فاسد وداعشي>.

وأضاف <لنكون يداً بيد مع القوات الأمنية والحشد الشعبي المجاهد، ويداً بيد مع المرضى والجرحى والفقراء والمظلومين، لانتشالهم من واقعهم المرير وواقعهم الاليم>، موضحاً أن <الموعد سيكون في ساحة التحرير ببغداد>.