24 September,2018

الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم على طريق الوحدة!

 

جبران باسيلتفيد المعلومات المتوافرة لـ<الأفكار> عن نجاح الاتصالات التي تمت خلال الأشهر الماضية بهدف توحيد الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم بعد سنوات طويلة على انقسام فيها حوّلها الى أجنحة متعددة الرؤساء والأمناء العامين. وكانت الاتصالات التي بدأت قبل أربع سنوات قد تكثفت خلال العامين الماضيين بتشجيع من وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل وأسفرت عن توافق بين الرئيس العالي للجامعة بيتر الأشقر والرئيس الآخر الياس كساب على التحضير لاعلان الوحدة بين <الجامعتين>.

ولا تستبعد مصادر وزارة الخارجية ان ينضم الرئيس الثالث عاطف عيد والرئيس الرابع البير متى الى هذه الخطوة التوحيدية، لاسيما وانهما كانا وقعا في بيروت على <ورقة تفاهم> لإنهاء الخلافات بينهما وعودة اللحمة الى جامعة المغتربين كي تتمكن من لعب دورها كاملاً.

وتوقعت المصادر ان ينعقد خلال الصيف المقبل <المؤتمر التوحيدي العالمي> في بيروت لانتخاب هيئة ادارية جديدة بالتوافق بين سائر الأفرقاء لتعميم الوحدة بين سائر فروع الجامعة فتسهل إذ ذاك عملية التنسيق بين الجامعة الثقافية في العالم ومجلس الاغتراب العالمي الذي ينوي الوزير باسيل اطلاقه تتويجاً لمؤتمرات الطاقة الاغترابية التي يعقدها دورياً في بيروت وعدد من عواصم الانتشار اللبناني.