21 November,2018

البيان الختامي لقمة التعاون الإسلامي يندّد بإيران وحزب الله

image

إختتمت القمة الإسلامية الـ13 أعمالها الجمعة ببيان دان تدخلات إيران في الشؤون الداخلية لدول أخرى، كما دان قيام “حزب الله” اللبناني بأعمال إرهابية.
وشارك في القمة التي انعقدت على مدار يومين في اسطنبول التركية، ممثلون عن أكثر من 50 دولة إسلامية، بينهم أكثر من 20 زعيماً أبرزهم العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز والرئيس الإيراني حسن روحاني.
وندّد البيان الختامي بتدخلات إيران في الشؤون الداخلية لدول المنطقة ودول أخرى أعضاء، منها البحرين واليمن وسوريا والصومال، وباستمرار دعمها للإرهاب.
ودعا إلى قيام علاقات تعاون بين الدول الإسلامية وإيران على أساس مبادئ حسن الجوار، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول، واحترام استقلالها وسيادتها ووحدة اراضيها.
وذكرت وسائل الإعلام الإيرانية أن الرئيس الإيراني ووفده لم يشاركا في الاجتماع الختامي للقمة اعتراضاً على هذه الإدانات تجاه طهران.
هذا ودان بيان القمة الختامي حزب الله لقيامه بأعمال إرهابية في سوريا والبحرين والكويت واليمن، ولدعمه حركات وجماعات إرهابية.
ويدعو البيان الدول الإسلامية للتكاتف في مواجهة الإرهاب، كما يطالب أرمينيا بسحب قواتها فوراً وبشكل كامل من إقليم قره باغ، ويعبر عن دعم القضية العادلة للمسلمين القبارصة الأتراك، والمفاوضات الأممية من أجل تسوية شاملة لها.
كما يتضمن دعما لتسوية الأزمة السورية وفق بيان “جنيف 1″، والعملية السياسية برعاية الأمم المتحدة لتحقيق انتقال سياسي يقوده السوريون، ويدعو البيان الأطراف الليبية إلى دعم حكومة الوفاق الوطني.
وأعرب البيان عن الدعم الكامل للحكومة العراقية في جهودها للقضاء على تنظيم “داعش”، كما أكد دعم التحالف العسكري الإسلامي لمكافحة الإرهاب داعيا الدول الأعضاء للانضمام إليه.
أما القضية الفلسطينية فتصدّرت الإعلان الذي دعا إلى عقد مؤتمر دولي للسلام لوضع الآليات المناسبة لتقرير الحماية للشعب الفلسطيني، وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي بما في ذلك للقدس الشرقية.