15 November,2018

البابا يزور "فيدل كاسترو" في هافانا!

image

ترأس البابا فرنسيس، أمس الاحد، القداس الكبير في ساحة الثورة الكوبية في هافانا بحضور مئات آلاف الاشخاص، وهي المحطة الابرز في زيارته للجزيرة.
وفي عظته خلال القداس، دعا البابا الى خدمة الضعفاء بعيداً عن الايديولوجية، بدون ان يتطرق الى الوضع السياسي في كوبا او التقارب الاخير بين هافانا وواشنطن.
وقال البابا إن خدمة الآخرين لم تكن مطلقاً ايديولوجية لانها لا تخدم الافكار بل الاشخاص، محذراً من الطموح الشخصي ومقولة “كل لنفسه” في هذا الظرف الانتقالي أكان على الصعيد الاقتصادي ام السياسي.
ووجه البابا ايضا تحية الى شعب لديه حس الاحتفال والصداقة والجمال، قائلاً: “انه شعب عانى من جروح مثل كل الشعوب، لكن يعرف كيف يفتح ذراعيه ويسير بأمل”.
وحضر مئات آلاف الاشخاص للمشاركة في القداس وقال بعضهم انهم امضوا الليل في ساحة الثورة الرمزية من اجل رؤية البابا.
وبعد القداس، توجه البابا الى منزل الزعيم الكوبي فيدل كاسترو (89 عاما) غرب هافانا، واجتمع معه على مدى 30 الى 40 دقيقة في اجواء ودية وغير رسمية.
وقال المتحدث باسم الفاتيكان الاب “فيديريكو لومباردي” ان اللقاء تم في حضور زوجة كاسترو، “داليا سوتو ديل فالي”.
وكان كاسترو التقى البابا الراحل يوحنا بولس الثاني في الفاتيكان للمرة الاولى في 1996 ثم ثلاث مرات خلال زيارة الاخير لكوبا في 1998. كما التقى في مارس 2012 البابا بنديكتوس السادس عشر في هافانا.
وخلال اللقاء تطرق كاسترو والبابا الى مواضيع عدة بينها البيئة، وقدم الحبر الاعظم 4 كتب الى فيدل كاسترو بينها كتابا لاهوت.
ومن جهته، اهدى كاسترو البابا نسخة من كتاب “فيدل والدين” للمفكر والكاهن البرازيلي “فري بيتو” الذي الفه بناء على مقابلاته معه، وكتب في الاهداء “مع اعجاب واحترام الشعب الكوبي”.
وهي المرة الثالثة التي يزور فيها حبر اعظم كوبا خلال 17 عاما، بعد يوحنا بولس الثاني (1998) وبنديكتوس السادس عشر (2012). وهي لفتة مميزة تجاه بلد صغير ينتمي 10% من سكانه فقط الى الكنيسة الكاثوليكية.