21 September,2018

البابا ”فرانسيس“ يدعو لمنح النازحين تأشيرات مؤقتة خاصة!

 

pope francisدعا بابا الفاتيكان <فرانسيس الأول> قادة العالم إلى إصدار تأشيرات مؤقتة للمهاجرين واللاجئين غير الشرعيين القادمين من دول تشهد نزاعات عسكرية، وقال في رسالة نشرت على موقع الفاتيكان في الاسبوع الماضي إنه <يجب منح تأشيرات مؤقتة خاصة للأشخاص الذين يفرون من النزاعات إلى الدول المجاورة>.

وأضاف أنه ينبغي تغيير نهج القادة تجاه المهاجرين إلى نهج <ترحيب وحماية للترويج والاندماج>، مشدداً على <أهمية تهيئة معسكرات الاحتجاز للمهاجرين الذين ينتظرون تجهيز طلباتهم>، مؤكداً على <أنه من الضرورة تزويد المهاجرين واللاجئين بالاحتياجات الأولية الكافية والكريمة>.

وانتقد البابا <فرانسيس>، سلطات بعض الدول جراء اتخاذها قرارات أدت إلى طرد بعض المهاجرين الذين حاولوا طلب اللجوء إليها، وقال:<الطرد الجماعي والتعسفي للمهاجرين واللاجئين قرار غير مناسب وخاصة عندما يعود الناس إلى دول لا تضمن احترام الكرامة الإنسانية وحقوق الإنسان الأساسية>.

وكان البابا <فرانسيس> قد وجّه رسالة في اليوم العالمي للمهاجرين مطلع العام المقبل، وقال إنه <في مجال احترام الحق العالمي بامتلاك الجنسية، يجب الاعتراف بذلك واعتماده على النحو الملائم بالنسبة لجميع الأطفال وقت ولادتهم من خلال تشريعات وطنية تمتثل للمبادئ الأساسية للقانون الدولي>.

ويأتي تدخل البابا، كمحاولة منه لإيجاد تدابير جديدة لمساعدة اللاجئين والمهاجرين، لاسيما أن هناك خلافات كبيرة بين بعض الدول حول ما يجب القيام به. حيث تدعو العديد من دول البحر الأبيض المتوسط إلى اتخاذ إجراءات أكثر صرامة لوقف تدفق المهاجرين الذين يصلون إلى شواطئها، بينما تطالب بلدان أوروبية أخرى بنهج أكثر ترحيباً تجاه اللاجئين.