17 November,2018

الاكتئــــاب مــرض العصـــر الصـــامت الـذي يمنـع المصــاب  بــه مــن التمتـــع بالحيــــاة!

 

 

بقلم وردية بطرس

الدكتورة-ايليان-حداد-ابي-رشد

يراود الانسان في اليوم الواحد أكثر من احساس منها ما هو ايجابي ومنها ما هو سلبي، ولكن في حالات معينة قد يدوم الشعور باحساس معين وعلى الأغلب يكون احساساً سلبياً مثل الاكتئاب الذي يختلف كثيراً عن الحزن، فالحزن عبارة عن شعور طبيعي يعاني منه اي شخص في حياته، أما الاكتئاب فهو حالة نفسية تؤثر سلباً في أنشطة الانسان اليومية. ويكون الاكتئاب عادة عند النساء بنسبة أكبر من الرجال، ويكثر الاكتئاب عند الشباب منه عند صغار السن والمسنين.

وهناك أنواع من الاكتئاب منها الضيق الطبيعي: فالشعور بالاكتئاب لدى الانسان يكون له سبب معين مدته دقائق او ساعات، وهذا النوع لا يحتاج الى تدخل طبي ولا يؤثر على حياة الانسان. الحزن الطبيعي: وهو شعور بالاكتئاب يعتري الشخص عند فقدانه لشخص معين، يزول خلال أيام أو أسابيع ولا يستدعي تدخلاً طبياً. اضطراب التكيّف: هذا النوع من الاكتئاب يحدث نتيجة حدث معين للمصاب يؤدي الى تغيّر طبيعة حياته، ويستمر هذا النوع لأيام وأسابيع عدة ويستدعي علاجاً دوائياً او جلسات نفسية. الاكتئاب الشديد: من أخطر أنواع الاكتئاب لأنه يكون مصاحباً للهوس، يمتد لأسابيع عدة أو أكثر، ويؤدي الى حصول خلل في الوظائف، ويؤثر على الذهن مثل سماع أصوات وأفكار اضطهادية، وقد يؤدي الى الانتحار. ويسمى هذا النوع أيضاً <الاضطراب الوجداني ثنائي القطب>.

أما أسباب الاكتئاب فتعود للعوامل الوراثية والبيولوجية: اذ يحصل هذا عندما يعيش الفرد في أسرة متوارث لديها الاكتئاب نتيجة نقص في المواد العصبية الناقلة في مركز الدماغ، والتي بدورها مسؤولة عن المزاج والانفعالات والتفكير والسلوك. وهناك العوامل التربوية: هذا العامل يعد من أكثر عوامل الاكتئاب خطورة، وذلك لانه ينقل الاكتئاب بطريقة غير مباشرة عن طريق مشاهدة الأطفال لآبائهم، فتنتقل لديهم أساليب وأنماط معينة مثل: التشاؤم، والاكتئاب، واساءة الظن، والحساسية المفرطة. ظروف الحياة: إذ ليس من الممكن ان تجري الحياة على سفينة مستقرة من دون وجود منغصات الحياة مثل وفاة عزيز، او وجود مشاكل زوجية وأسرية، وفقدان العمل، وتدهور الصحة، والمشاكل المالية، وعدم الزواج، والتقاعد غير المخطط له. الاضطرابات الشخصية: من أكثر الشخصيات عرضة للاصابة بالاكتئاب، أصحاب الشخصية الوسواسية التي تعرف بالتشدد وعدم المرونة، والشخصيات الهستيرية التي تغلب عليها الانفعالات وتقلّب المزاج. الأمراض العضوية: مثل داء <الباركنسون> واستعمال مضادات الضغط وقرحة المعدة وغيرها.

يُذكر ان شخصيات مشهورة عانت من الاكتئاب ومنهم: <ونستون تشرشل>، <جورج بوش>، <هاريسون فورد>، <ابراهام لينكون>، <اسحق نيوتن> و<لودفيج فان>.

منظمة الصحة العالمية تحذّر

 

ولقد نبهّت منظمة الصحة العالمية الى ان الاكتئاب أصبح سبباً رئيسياً في الوقت الحالي لاعتلال الصحة والاعاقة على مستوى العالم، وأفادت ان 300 مليون شخص يعانون منه، وقد زادت معدلات الاصابة بالاكتئاب بأكثر من 18 بالمئة منذ العام 2005، لكن الخوف الشائع من وصمة الاصابة بالاكتئاب يحول دون حصول الكثيرين على العلاج الذي يحتاجونه ليعيشوا حياة طبيعية. وتراهن المنظمة على حملة صحة نفسية لمعالجة مشكلة الوصمة والمفاهيم الخاطئة تطلق عليها <الاكتئاب: هيا نتحدث>. ولقد أوضح مدير الصحة النفسية في منظمة الصحة العالمية <شيخار ساكسينا> انه بالنسبة لبعض الذين يعيشون الاكتئاب، يكون الحديث مع شخص موثوق فيه الخطوة الأولى باتجاه العلاج والشفاء. ويعد الاكتئاب مرضاً نفسياً شائعاً، ومن عوارضه الشعور المستمر بالحزن وفقدان الاهتمام والافتقار للقدرة على القيام بالأنشطة اليومية والعمل، ويعاني من الاكتئاب نحو 322 مليون شخص على مستوى العالم.

وزير الصحة غسان حاصباني و<الحملة الوطنية للصحة النفسية>

ونظراً لأهمية الصحة النفسية كان وزير الصحة الأستاذ غسان حاصباني قد أطلق <الحملة الوطنية للصحة النفسية> في احتفال اقليمي نظمته منظمة الصحة العالمية لمناسبة يوم الصحة العالمي تحت شعار <الاكتئاب: دعونا نتحدث عنه>، وذلك بحضور مدير منظمة الصحة العالمية لاقليم شرق المتوسط الدكتور محمود فكري والنائب قاسم عبد العزيز وممثلة منظمة الصحة العالمية في لبنان <غبريال ريدنر>. وقد هدف اللقاء الى التأكيد ان الحديث عن الاكتئاب يساعد على تحطيم ممارسات الوصم ويشجع المصابين به على طلب المساعدة، خصوصاً ان العلاج الفعال يتوافر من خلال جلسات العلاج الاستشارية او الأدوية المضادة للاكتئاب او باستعمال مزيج منهما. ولقد أكد الوزير حاصباني ان اطلاق الحملة الاقليمية والوطنية للصحة النفسية 2017 مناسبة ذات أهمية قصوى للصحة العامة، ولاسيما في ظل الظروف التي تعيشها منطقتنا وقال:

– المواطنون هم ضحايا حروب عسكرية ونفسية أيضاً: حروب عسكرية بلغ فيها الاجرام حداً لا يُوصف ما يحتم علينا العمل للحد من انعكاساتها النفسية السلبية والتي سنستمر بحصد مفاعيلها في السنوات المقبلة، وحروب نفسية، اذ يعيش المواطن في منطقتنا هاجس الغد وتأمين لقمة العيش والعلم والطبابة وهاجس الأمن وعدم الاستقرار والقلق، بالاضافة الى التطور السريع في التكنولوجيا الذي أعطى المجتمع منافع كثيرة، لكنه أضاف أعباء نفسية كبيرة خصوصاً تلك التي تترتب عن ضغط الوقت واجتماعيات شبكات التواصل الاجتماعي التي أصبحت من ضمن مسببات الاكتئاب والادمان.

وتابع:

– في جميع دول العالم ان الصحة النفسية مسألة ذات أهمية محورية، فلا صحة من دون صحة نفسية، والاضطرابات النفسية منتشرة أكثر بكثير مما يعتقد الناس اذ ان شخصاً من كل أربعة أشخاص يمر باضطراب نفسي خلال حياته، ويعتبر الاكتئاب من بين الحالات الأكثر شيوعاً، وكلنا معرضون للاصابة بالاكتئاب والتعافي منه. ولسوء الحظ وعلى الرغم من ارتفاع معدل انتشار الاضطرابات النفسية في جميع أنحاء العالم وفي لبنان، فلا تزال خدمات الصحة النفسية العالية الجودة غير متوافرة. فهناك 9 من كل 10 أشخاص يعانون اضطرابات نفسية لا يمكنهم الوصول الى الرعاية التي يحتاجون اليها، وهذا ناتج عن مجموعة عوامل، لكن العامل الأساسي يبقى الوصمة المرتبطة بالصحة النفسية. وتساهم في هذه الوصمة مجموعة من المفاهيم الخاطئة والشائعة حول الصحة النفسية في العالم، وفي منطقتنا تحديداً، والتي تشكل حاجزاً أمام الناس يمنعهم من التحدث عن معاناتهم وطلب المساعدة والتعافي ومتابعة حياتهم بشكل طبيعي مثل اي شخص آخر في المجتمع. وعلى الرغم من الصعوبات التي يواجهها النظام الصحي في لبنان والفجوات في تقديم الخدمات التي تحاول وزارة الصحة العامة تأمينها، فان الوزارة ما زالت تغطي كلفة الاستشفاء في مستشفيات الأمراض النفسية بالاضافة الى تأمين الأدوية النفسية للمرضى الذين ليس لديهم جهة ضامنة. وفي العام 2014 أطلقت وزارة الصحة العامة البرنامج الوطني للصحة النفسية بالشراكة مع منظمة الصحة العالمية و<اليونيسيف> والهيئة الطبية الدولية. وبعد سنة ومن خلال عملية تشاركية شملت كلاً من الجهات الفاعلة الوطنية والدولية في مجال الصحة النفسية، تم اطلاق الاستراتيجية الوطنية الأولى للصحة النفسية لاصلاح واعادة هيكلة نظام الصحة النفسية في لبنان، وهي تمتد على 5 سنوات اعتماداً على مبادىء حقوق الانسان والأدلة العلمية والحاجات المحلية. ومن خلال ذلك تقوم وزارة الصحة العامة بدورين أساسيين: دور القيادة والادارة ودور تقديم الخدمات للفئات الأكثر حاجة. والنظام الصحي في لبنان أثبت مرونة وقدرة على التأقلم عاليتين، على الرغم من العبء الاضافي المفاجىء بسبب الأزمة السورية، وقد تمكن من احتواء حالات تفشي الأمراض ومن اجراء تحسن في بعض الجوانب.

وأضاف:

– انه من ضمن نطاق توفير خدمات الصحة النفسية، تقوم الوزارة حالياً ببناء نظام مستند الى الخدمات المجتمعية الذي سيسمح للأشخاص بالحصول على الخدمات المناسبة في المكان الأقرب الى مكان سكنهم. ويتم ذلك من خلال دمج الصحة النفسية في الرعاية الصحية الأولية وتدريب أكثر من 75 مركز رعاية صحية أولية على رأب الفجوة في الصحة النفسية، كما يتم العمل على بناء نظام المعلوماتية الصحية الذي سيمكّن المعالجين من ان يعاينوا المرضى عن بعد، وهكذا نسخر التكنولوجيا في خدمة الصحة. واعتباراً من العام 2018 ستبدأ الوزارة بتغطية الصحة النفسية كجزء من مشروع التغطية الصحية الشاملة بادارة قسم الرعاية الصحية الأولية وبدعم من البنك الدولي. كذلك تعمل وزارة الصحة العامة بالتعاون مع مختلف الشركاء على انشاء 8 مراكز صحة نفسية مجتمعية، بالاضافة الى تغطية كلفة استشفاء المرضى في مستشفيات الأمراض النفسية، وقد بدأت الوزارة بالتعاقد مع مستشفيات تحتوي على وحدة للطب النفسي. هذه هي بعض الانجازات التي تم تحقيقها حتى الآن وبعض الخطط المستقبلية. لفترة طويلة جداً كانت الصحة النفسية مهمشة، وكان لبنان أرضاً خصبة لحالات الاكتئاب جراء كثرة المشاكل، واليوم وعدنا بألا يقتصر عملنا على العلاج الطبي بل على علاج لبنان من كل الأسباب التي قد تدفع نحو الاكتئاب. ويفاقم الاكتئاب مخاطر العديد من الأمراض والاضطرابات الخطيرة منها الادمان والسلوك الانتحاري، وأمراض القلب والسكري والتي تعد من أكثر أسباب الوفاة شيوعاً في العالم.

الاكتئاب-1-1150x426

اللبنانيون واللجوء الى مضادات الاكتئاب

الجميع يدرك ان الاكتئاب هو مرض العصر، ولكنه أيضاً مرض اللبنانيين الذين يهربون الى الانكار خوفاً من مواجهة عوالمهم الداخلية. وعلى الرغم من أن هذا المرض النفسي قد تكون له جذور جينية، فيمكن تلخيص المشكلة في لبنان بالتناول العشوائي لمضادات الاكتئاب بدل الخضوع للعلاج النفسي، ما جعل اللبنانيين أكثر مستهلكين لها في العالم، لكن البحوث العلمية أثبتت ان ثمة دوراً عضوياً في التسبب بالاكتئاب، وبينت دراسات بريطانية نشرتها المجلات العلمية، أنه قد يكون للاكتئاب جذور جينية، كما يرتبط بخلل في افرازات مادتي <النيرادرينالين> و <السيروتونين> حيث يلاحظ نقص حاد فيهما يترافق عادة مع الاصابة بالاكتئاب النفسي. ولعل أبرز مشكلات مواجهة الاكتئاب هو التأخر في تعرف المريض الى حقيقة علته، ما يطيل من فترة العلاج بعد تجذر الأسباب المرضية وتفاقم العوارض سواء الجسدية او النفسية، فعلى سبيل المثال، وفي استطلاع لصحيفة <لو موند> الفرنسية، 39 بالمئة من المصابين بعوارض الاكتئاب بدأوا بمراجعة طبية، والآخرون غير مقتنعين بضرورة العلاج، او مترددون خجلاً من تشخيص نفسي، او عاجزون عن تسديد كلفة العلاج الصحية.

 

الدكتورة ايليان ابي راشد وأسباب

الاصابة بالاكتئاب

ونسأل الدكتورة ايليان حداد ابي راشد الاختصاصية في العلاج النفسي الأسري وعلم النفس السريري في <مستشفى ومركز بلفو الطبي>:

ــ ما هي الأسباب او العوامل التي تجعل الانسان يعاني من الاكتئاب؟

– ان أسباب الاكتئاب تنقسم الى قسمين: عوامل بيولوجية التي تجعل الشخص معرضاً أكثر من غيره للاصابة بالاكتئاب عند مواجهته مشاكل الحياة وهمومها، أما العوامل النفسية فهي التي تتأثر بالمحيط والتي تجعل الشخص حساساً مثلاً العلاقة مع عائلته والعلاقة المهنية والعملية والعاطفية والاجتماعية. بالنسبة الى علم النفس فيحدث الاكتئاب عند الأشخاص الذين يعانون من نقص عاطفي، والحرمان، وعدم تلبية الحاجات الأساسية، والخسارة والتخلّي. ان الطفولة المتوازنة عاطفياً تساعد الشخص على التحصن من الاكتئاب وتحميه من الاصابة به، أما الطفولة المعرضة الى الاهمال، والاهانات، وعدم التقدير، وعدم الحماية من قبل الأهل، وعدم التعبير عن المخاوف ومعالجتها مع شخص بالغ لعقلنة المشاعر… فإن كل هذه الحالات النفسية تعرّض الشخص للاصابة بالاكتئاب وعدم الشعور بالسعادة واللذة.

عوارض الاكتئاب

ــ وما هي العلامات او عوارض الاكتئاب؟

– من عوارض الاكتئاب: الانزواء وفقدان لذة العلاقات، والتراجع في العمل او المدرسة او الجامعة، وقلة في التركيز، وعدم الاهتمام بالذات وبالجسم والنظافة، والهروب من هذه الحالة من خلال الادمان على الكحول او المخدرات لعدم مواجهة الحقيقة المؤلمة والمريرة.

ــ ومن هم الاكثر عرضة للاصابة بالاكتئاب؟

– الاكتئاب قد يحدث عند الأولاد، المراهقين والراشدين، وهو يتمثل بفقدان اللذة والاحساس بالحياة، وان الأشخاص المتعلقين بالآخرين والذين يشعرون انهم لا شيء بدونهم هم الأكثر عرضة للاصابة بالاكتئاب، كما ان الأشخاص الذين يفتقدون الى الثقة بالنفس او حب الذات او تقدير الذات هم أيضاً الأكثر عرضة للاصابة بالاكتئاب.

 

الاكتئاب والانتحار

ــ وأية حالة تدفع الشخص المصاب بالاكتئاب الى الانتحار؟

– للانتحار هدف واحد في حالة الاكتئاب وهو التخلص من العذاب او تعذيب الذات. فالشخص لا يقدر ان يموت بل يريد ان يوقف الحالة السلبية التي تلتهمه، وهذا العذاب الناتج عن فقدان اللذة في اي شيء والاستسلام له.

ــ وكيف يمكن مساعدة الشخص المصاب بالاكتئاب للتخلص من هذه الحالة؟

– يمكن المساعدة من خلال جلسات تحليلية تسمح للشخص ان يفهم الصدمات التي تعرض لها وعلاقاته العائلية، فتحليل العلاقات العائلية هي ذات أهمية كبيرة في العلاج النفسي إذ أنها تؤثر على علاقات المصاب الاجتماعية والعاطفية والمهنية. وأهم عامل للمساعدة هو التغيير بعد فهم المُعاش بكل سلبياته، ووضع أهداف جديدة مسؤولة.

ــ هل من نصيحة؟

– ان طفولة كل انسان مرتبطة بجو العائلة الذي يجعل منه الرائد والذي بدوره سيصبح أباً أو أماً، ونصيحتي تكمن بأن يعيد كل شخص النظر في حياته ويتحمل مسؤوليتها وان يلعب دوره ويكون في موضعه لأجل السيطرة على العواطف.