17 November,2018

"الإندبندنت": محمد بن سلمان أخطر رجل في العالم!

image

نشرت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية تقريراً عن ولي ولي العهد السعودي ووزير الدفاع محمد بن سلمان، ووصفته بأنه أخطر رجل في العالم ولديه طموحات كبيرة ويضع أعداءه في الداخل والخارج نصب عينيه، ويسعى لأن يكون القائد الأقوى في الشرق الأوسط.
وأتخذت الصحيفة موقفاً مهاجماً لسياسة الأمير، وانتقدت تصرفاته وتسرعه، وادعت أن الأمير السعودي، الذي يُعد أصغر وزير دفاع في العالم وتولى منصبه وهو في الـ29 من عمره، أغرق بلاده في حرب وحشية في اليمن لا تبدو لها نهاية في الأفق، وأدخل بلاده في مبارزة خطيرة مع إيران، ويبدو أنه على عجلة من أمره كي يصبح القائد الأقوى في الشرق الأوسط.
وألمحت الصحيفة إلى أن الأمير محمد الذي بدأ العمل في سوق الأسهم والعقارات وهو في سن المراهقة، رفض إكمال تعليمه خارج المملكة وتابع دراسته القانونية في جامعة الملك سعود بالسعودية، حتى أن زملاءه وصفوه بالشاب الجاد الذي لا يدخن ولا يشرب وليس له في جو الحفلات.
وأشارت الصحيفة إلى أن قوة محمد بن سلمان تنبع من اعتماد والده الملك سلمان عليه، وكلما كان ملازماً له في كل خطوة كلما ارتفع في التسلسل الهرمي للحكم في عائلة “آل سعود”، حيث أنه معروف جيداً داخل النخبة الدينية ورجال الأعمال في السعودية و”إذا كنت تريد أن ترى الأب كان عليك أن تقصد الابن أولاً”.
وتابعت الصحيفة أن المنتقدون يزعمون أنه جمع ثروة هائلة، وأن القوة وليست المال هي من تدفع الأمير. وأنه نظراً لمرض والده الملك سلمان، فإنه يعد الآن القوة الحقيقية في المملكة، منذ أن ازداد نفوذه بعد أشهر قليلة من تولي والده الملك سلمان بن عبدالعزيز حكم المملكة.
وقالت الصحيفة إن قرار الأمير الشاب والطموح وابن الملك شنَّ الحرب على اليمن في مارس/آذار الماضي كان مغامرة شيقة وأكثر جاذبية، حاول من خلالها إثبات أنه منافس قوي لوزير الداخلية وولي العهد السعودي الأمير محمد بن نايف. وأراد الأمير محمد بن سلمان من تلك الحرب أن يحقق نصراً سريعاً حاسماً لتأكيد مكانته كقائد عسكري، وأن تضعه في نفس المكانة مع جده بن سعود، الملك المحارب.
وقالت الصحيفة إنه على الرغم من تنديد أعدائه داخل الأسرة الحاكمة بغطرسته، ووصل عداؤهم إلى درجة دعوتهم للإطاحه به جنباً إلى جنب مع والده وولي العهد الأمير محمد بن نايف.إلا أن هذه الدعوات لم تصل إلى شيء في النهاية، بل إن الأمير الشاب ظل على قمة الدعم الشعبي في المملكة السعودية.
وختمت الصحيفة تقريرها قائلة أن محمد بن سلمان الذي يريد أن يظهر بصورة جده عبدالعزيز كمحارب سني، يوازن بين الخيارات المطروحة، ومن الممكن أن يفكر في توجيه ضربة عسكرية إلى إيران وهي الفكرة التي وصفتها الصحيفة بالمخيفة وتحدث في منطقة تمزقها الصراعات الطائفية.