25 September,2018

الأمير الوليد بن طلال يرعى الندوة السنوية الأولى في رمضان ويشدد في كلمته على الوسطية في الإسلام

 1  رعى صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال رئيس مجلس ادارة شركة <المملكة> القابضة ورئيس مجلس الأمناء لمؤسسة الوليد بن طلال الخيرية، الندوة الدينية السنوية الأولى لشهر رمضان المبارك التي أقيمت في منتجع <المملكة> يوم الاثنين 10 رمضان، وألقى خلالها معالي الشيخ الدكتور عبد الله بن بيه محاضرة بعنوان <كيف يكون التجديد في الدين>.

   حضر الندوة عدد من السفراء لدى المملكة العربية السعودية وعدد من رؤساء تحرير الصحف المحلية وعدد من رجال العلم والمشائخ والمثقفين ورجال الإعلام ومنسوبي ومنسوبات شركة <المملكة> القابضة ومؤسسة الوليد بن طلال الخيرية والمكتب الخاص لسموه. كما تخللت المحاضرة مناقشات ومداخلات عدة.

   وتأتي الندوة الدينية السنوية الرابعة في إطار اهتمام الأمير الوليد بن طلال بتكريس الوسطية التي يدعو إليها الاسلام، ورغبة سموه في إشاعة ثقافة الحوار ونشر قيم الاعتدال بين أبناء الثقافة الواحدة. وضمن هذا التوجه، أنشأ سموه في عام 2006 قناة <الرسالة> الاسلامية بهدف ايصال الصورة الصحيحة عن الدين الاسلامي الحنيف، ودعم القيم الاسلامية والانسانية وجمع الأسرة العربية على برامجها التربوية الهادفة والمتنوعة.

   ولا يقتصر دور الأمير الوليد الثقافي على العالم العربي والاسلامي وحسب، بل لسموه دور رائد في بناء جسور التواصل بين الحضارات، ودعم سبل التفاهم والتسامح. كما يدعم سموه العديد من المشاريع التعليمية والثقافية حول العالم:

   1 ــ دعم برنامج الدراسات الاسلامية في جامعة <هارفرد Harvard> والذي أطلق عليه اسم <برنامج الأمير الوليد للدراسات الاسلامية>، بمبلغ 20 مليون دولار في 2005.

   2 ــ في عام 2005 قدم سموه هبة قيمتها 20 مليون دولار لصالح جامعة <جورج تاون Georgetown> بعاصمة الولايات المتحدة واشنطن لدعم مشروع توسعة مركز التفاهم الاسلامي ــ المسيحي (CMCU).

   3 ــ انشاء قسم للفنون الاسلامية في متحف <اللوفر Louvre> في باريس، بمبلغ 20 مليون دولار.

   4 ــ إنشاء مركز الدراسات الأميركية والأبحاث (CASAR) في الجامعة الأميركية في بيروت (AUB) بمبلغ 5 ملايين دولار في عام 2004.

   5 ــ في عام 2003، تبرع الأمير الوليد بمبلغ 10 ملايين دولار لصالح الجامعة الأميركية بالقاهرة (AUC) لتمويل إنشاء مبنى للدراسات الانسانية والعلوم الاجتماعية بالحرم الجامعي، وتأسيس وتشغيل مركز الدراسات والبحوث الأميركية، وهو الأول من نوعه في المنطقة بتمويل من الأمير الوليد.

   6 ــ معهد الدراسات العربية والاسلامية بجامع <أكزتر Exeter> البريطانية بمبلغ مليون يورو في عام 2003.

   7 ــ في عام 2008، قدم سموه هبة قدرها 8 ملايين جنيه استرليني لصالح جامعة <كامبريدج Cambridge University> في بريطانيا لإنشاء مركز للدراسات الاسلامية.

   8 ــ في عام 2008، قدم سموه هبة قدرها 8 ملايين جنيه استرليني لجامعة <أدنبرة Edinburgh University> في بريطانيا لإنشاء مركز للدراسات الاسلامية.

   كما تنظم مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية منتدى سنوياً لمراكز الوليد بن طلال الجامعية لحوار الأديان بين الاسلام والغرب، بهدف الحفاظ على استمرار النقاش وتقوية العلاقة بين مراكز الأمير الوليد، واستكشاف الانجازات المختلفة لمراكز الأمير الوليد وللتنسيق حول فرص التعاون المشترك، والعمل بشكل جماعي واستراتيجي بين المراكز.