20 September,2018

الأمير الوليد أغنى عربي في العالم بثروة 31 مليار دولار

 

3   تصدر الأمير الوليد بن طلال رئيس مجلس ادارة شركة <المملكة> القابضة، قائمة <الأغنياء العرب في العالم لعام 2013> بثروة تقدر بـ31,2 مليار دولار والتي تنشرها مجلة <أرابيان بيزنس Arabian Business> في نسختيها العربية والانكليزية. وجاء في النسخة العربية: <.. وكانت أكبر زيادة في الثروة هذا العام من نصيب الأمير الوليد…>.

    كما صُنف الأمير الوليد ضمن قائمة <ساندي تايمز The Sunday Times> لأغنى 100 شخص في العالم، وحل في المرتبة الـ21 في القائمة وذلك بثروة تقدر بـ18,5 مليار جنيه استرليني (بما يعادل تقريباً 3,17 مليار دولار) حسب التصنيف في أيار (مايو) 2014.

   ويُعرف عن الأمير الوليد اهتمامه باستكشاف الفرص الاستثمارية المتاحة، تماشياً مع توجهات سموه التجارية والاقتصادية مما أكسبه شهرة عالمية حقيقية. وقد ساهم فكر الأمير الوليد التقدمي وشبكة علاقاته المهمة والنشطة مع قادة العالم ومتخذي القرار ورجال الأعمال في وضع اسم الأمير الوليد وشركة <المملكة> القابضة في مصاف الشركات العالمية، بالاضافة الى النجاح التجاري والاستثماري فإن الأمير الوليد بن طلال نشط أيضاً في مشاريع المسؤولية الاجتماعية والعمل الخيري والانساني بتبرعات ومبادرات من خلال مؤسسات الوليد بن طلال الخيرية والانسانية التي يرئسها سموه لخدمة المجتمع والمشاريع التنموية في المملكة وحول العالم.

   وقد تأسست شركة <المملكة> القابضة في عام 1980 وهي شركة مساهمة عامة تتداول أسهمها في السوق المالية السعودية منذ عام 2007. وتعتبر الشركة واحدة من أنجح الشركات الاستثمارية العالمية وأكثرها تنوعاً في مجالات الاستثمارات، ومن نخبة الشركات الرائدة في المملكة العربية السعودية، ومنطقة الخليج العربي وعلى مستوى العالم. هذا وتمتلك شركة <المملكة> القابضة حصصاً كبرى في قطاعات استثمارية تتراوح من ادارة الفنادق (<فنادق ومنتجعات فورسيزونز> و<فيرمونت رافلز هولدنغ انترناشيونال> و<موفنبيك للفنادق والمنتجعات> و<سويس أوتيل>)، وعقارات (مشروع برج <المملكة> في جدة ومشروع أرض الرياض)، وعقارات فندقية تشمل (فندق <بلازا نيويورك>، وفندق <سافوي لندن>، وفندق <فورسيزونز جورج الخامس باريس> وفنادق أخرى)، والى الإعلام والنشر (<نيوز كوربوريشن> والشركة السعودية للأبحاث والتسويق>)، والترفيه (<يوروديزني إس سي ايه>)، والخدمات المالية والاستثمارية (مجموعة سيتي)، وشبكات التواصل الاجتماعي والتكنولوجيا (<تويتر> وشركة <Jingdong>)، وبتروكيماويات (شركة التصنيع الوطنية)، وتعليم (مدارس المملكة)، ورعاية صحية (شركة مشاريع الخدمات الطبية)، وطيران (الشركة الوطنية للخدمات الجوية)، وأيضاً الزراعة (شركة المملكة للتنمية الزراعية ــ كادكو مصر). بالاضافة الى الوجود الاستثماري للشركة في الأسواق النامية مثل قارة افريقيا.

   تصل نشاطات مؤسسات الوليد بن طلال الخيرية الى أكثر من 84 بلداً حول العالم، وتتراوح نشاطاتها بين الاستجابة للكوارث الطبيعية وتنمية المجتمع، الى تمكين المرأة ودعم الشباب وتشجيع التبادل الثقافي.