19 October,2018

الأقمار الصناعية تلقت إشارة استغاثة إلكترونية من الطائرة المصرية المنكوبة

image

قالت لجنة التحقيق المصرية في حادث طائرة مصر للطيران المنكوبة إنه ورد إلى لجنة التحقيق تقارير الأقمار الصناعية، والتي أفادت بتلقي إشارة استغاثة إلكترونية صادرة عن جهار ELT، وهو جهاز وظيفته إرسال إشارات أتوماتيكية إلى الأقمار الصناعية في حال حدوث اصطدام أو سقوط بالماء، وقد تم إبلاغ جهات البحث المختصة عن الإحداثيات التي رصدتها الأقمار الصناعية لتكثيف البحث بهذه المنطقة.
وأضافت اللجنة إنه في إطار جهود البحث عن صندوقي المعلومات الخاصين بالطائرة «الصندوق الأسود»، تمت الاستعانة بأحدث الأجهزة في هذا المجال كان أولها من شركة السيمار Alseamar، وقدم تم استقدامها على متن السفينة الفرنسية، كما سيتم الاستعانة بأجهزة أخرى ذات قدرة عالية على التقاط الاشارات والمسح السوناري، والتي قامت وزارة الطيران المدني بالاتفاق عليها مع شركة DOS (DEEP OCEAN SEARCH) لتنويع طرق البحث وانجازها في اقصر وقت ممكن.
ومن ناحية أخرى، تلقت لجنة التحقيق المعلومات الخاصة بالمراقبة الجوية اليونانية، وبدأت في دراستها ولاتزال اللجنة في انتظار المزيد من المعلومات المتعلقة بتسجيلات أجهزة الرادار التي تمكنت من متابعة مسار الطائرة قبل الحادث.
ويذكر أن طائرة من طراز «إيرباص 320» تابعة لشركة «مصر للطيران»، اختفت عن شاشات الرادارات، أثناء قيامها برحلة من باريس إلى القاهرة، فجر الخميس 19 مايو/أيار، وكان على متنها 66 شخصاً، هم 56 راكباً، وأعضاء الطاقم الـ7، و3 عناصر أمن مصريين، وأعلنت السلطات المصرية رسمياً تحطمها فوق مياه البحر المتوسط ومصرع جميع من كان على متنها.