25 September,2018

الأسد: المسيحيون ليسوا ضيوفاً ومن دونهم لا وجود لسوريا المتنوعة

 

بشار الاسدأكد الرئيس السوري بشار الأسد أن سوريا تعد بلداً متجانساً وليس متعايشاً، موضحاً أن سوريا مبنية على التجانس بين المسلمين والمسيحيين دون تفريق. وقال خلال استقباله المشاركين في <اللقاء العام للشباب السرياني في سورية 2017>، وبحضور بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس، مار إغناطيوس أفرام الثاني، يوم الاحد الماضي: <المسيحيون ليسوا ضيوفاً، أو طيوراً مهاجرة، بل هم أساس وجود الوطن، ومن دونهم لا وجود لسوريا المتنوعة التي نعرفها، وفي الوقت نفسه فهم من دون سورية لا أرض ولا وجود راسخاً لهم أيضاً>.

وأوضح الأسد أن سوريا <بلد متجانس وليس متعايشاً، وهناك فرق بين المفهومين، فالتعايش يعني القبول بالآخر على مضض، بينما التجانس فهو العيش الكامل دون تفريق، وسوريا مبنية عضوياً على أنها متجانسة>، مضيفاً أن الفروقات والتنوع هما دائماً، نعمة للعقلاء ونقمة للجهلاء.