12 November,2018

الأردنيون يشيعون شهداء الكرك العشرة وبدء التحقيق في الهجوم الإرهابي

  

عبد-الله-و-احد-المصابينشيعت الاردن يوم الاثنين الماضي شهداء قوات الدرك والأمن العام الأردنية الذين لقوا حتفهم في المواجهات ضد المجموعة الإرهابية في مدينة الكرك يوم الاحد الماضي ، في وقت بدأت السلطات الرسمية التحقيق في الهجوم الذي أوقع عشرة قتلى بينهم سبعة رجال أمن وضبطت متفجرات وأحزمة ناسفة خلال عمليات دهم، ما يشير إلى مخطط استهداف أوسع نطاقاً للمملكة.

وشاركت قيادات رسمية عليا وشخصيات سياسية رفيعة المستوى إلى جانب وزراء ونوّاب وحضور كبير في تشييع الجثامين في محافظات مختلفة، فيما أكد أفراد عائلات الشهداء فخرهم واعتزازهم واصطفافهم إلى جانب الوطن.

واوضح العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني خلال ترؤسه اجتماع مجلس السياسات الوطنية <أن الأردن سيبقى عصياً منيعاً وقوياً وقادراً على القضاء على الإرهاب وعصاباته ومحاولات الغدر والإجرام ونحن مستمرون في محاربة الظلاميين>، وقال <سنتصدى بكل حزم لكل من يحاول الاعتداء أو المساس بأمن الأردن وسلامة المواطنين>، مؤكداً أن شجاعة شهداء الأمن والدرك في عملية الكرك الإرهابية مصدر فخر واعتزاز.

واعتبر الملك عبد الله أن إنقاذ الرهائن الأبرياء الأردنيين وغيرهم من جنسيات أخرى محل تقدير وهذا عمل بطولي، مشدداً على الوحدة الوطنية بوصفها السلاح الأقوى في مواجهة المخططات الإرهابية الظلامية، وقال: لن تثنينا الأعمال الغادرة عن محاربة قوى الشر والظلام وأصحاب الفكر المتطرف والهدام.

وكانت قوات الأمن الأردنية أخلت ليل الأحد الماضي جثث 4 إرهابيين من قلعة الكرك وأعلنت القضاء على المجموعة المسلحة والعثور على متفجرات وأحزمة ناسفة كانت بحوزتها، وجرى ضبط كميات كبيرة من المتفجرات وأسلحة وأحزمة ناسفة أثناء مداهمة منزل المهاجمين في منطقة القطرانة بمحافظة الكرك، على بعد 118 كلم جنوب عمان.