17 November,2018

الأبـــواب الحمــــراء لتحديـــد مـنــازل طـالـبــــي اللـجـــــوء يؤجـــج التمـييــــز العنصـــري فـي بريطانيـــا!

تشةثس-A    أمرت الحكومة البريطانية برئاسة <دايفيد كاميرون> بمراجعة عاجلة لتقارير عن اسكان طالبي اللجوء في بيوت ذات أبواب طليت باللون الأحمر في بلدة <ميدلزبرة> شمال شرق بريطانيا، مما سهل لبعض سكان المنطقة البريطانيين استهدافهم وسوء معاملتهم.

   وقد سلطت صحيفة <التايمز> اللندنية الضوء على موضوع الأبواب الحمراء بعد ادعاءات الكثير من اللاجئين بأنهم تعرضوا للاستهداف ويشعرون بالتمييز العنصري تجاههم من السكان المحليين.

   وقال الشاب السوري عبد الله البشير للصحيفة انه رأى الطلاء ولم يعرف ماذا يرمز اللون الأحمر الذي طليت به الأبواب، ولكن بعد بضعة أيام علم ان القاطن خلف هذا الباب يصنف بالأجنبي.

   وبعد عدة تقارير عن حوادث حرق وتخريب وترهيب نقل أحد السياسيين المحليين في بلدة <ميدلزبرة> القضية الى البرلمان متهماً المقاول <جو ماست> المسؤول عن إسكان اللاجئين في المنطقة والذي يملك 168 منزلاً، بدهن أبواب 155 منزلاً يقطنها طالبو اللجوء باللون الأحمر.

   لكن <جو ماست> نفى ذلك وقال ان ليس هناك قانون يمنع طلاء الأبواب باللون الأحمر، ولكني سأعيد طلاء الأبواب بألوان مختلفة. الابواب-2وتساءل: هل الأبواب هي المشكلة الحقيقية في مجتمعات مثل بلدة <ميدلزبرة> حيث توجد النسبة الأعلى من اللاجئين؟

   وأضاف: هناك مشاكل اسكانية أخرى مثل الغرف المشتركة التي يعيش فيها أشخاص لا يتكلمون اللغة نفسها ولا يتشاركون الدين والثقافة نفسيهما.

   وقال وزير الهجرة البريطاني <جيمس بروكينشاير> في تصريح لشبكة <سي أن أن> انه قلق للغاية بشأن هذه القضية بعد تقارير اعلامية تشير الى أن أشخاصاً ألقوا بالبيض والحجارة على أبواب طالبي اللجوء الحمراء وانه قد أصدر تعليمات للمسؤولين بإجراء تحقيق عاجل، وفي حال وجود أي دليل على التمييز العنصري ضد اللاجئين فسيتم التعامل معه على الفور ولن نتسامح مع أي سلوك من هذا النوع.