14 November,2018

اكتشاف حقل غاز عملاق في مصر!

image

اكتشفت شركة الطاقة الإيطالية “إيني” أكبر حقل غاز في التاريخ في البحر المتوسط قبالة السواحل المصرية، حيث من المتوقع أن يشكل الاكتشاف تحولاً في استراتيجية الطاقة المصرية.
وأعلنت الحكومة المصرية وشركة الطاقة الإيطالية “إيني” الأحد 30 أغسطس/اَب، عن هذا الاكتشاف الذي قد يوفر لمصر احتياطات عملاقة من الغاز.
وقالت “إيني” إن المعلومات الأولية توضح أن الاكتشاف الجديد يحتوي على احتياطيات أصلية تقدر بحوالي 30 تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي، وهو ما أكدته وزارة البترول المصرية في بيانها.
وأضافت الشركة الإيطالية أن الاكتشاف هو الأكبر على الإطلاق في البحر المتوسط وقد يصبح واحداً من أكبر اكتشافات الغاز في العالم.
ويغطي الاكتشاف الذي أطلق عليه حقل “ظهر” مساحة 100 كيلو متر مربع على عمق 4757 قدماً (1450 متراً) ويصل عمقه الأقصى لحوالي 13553 قدماً (4131 متراً).
من جهته قال وزير البترول والثروة المعدنية المصري شريف إسماعيل إن هذا الاكتشاف يسهم في جذب المزيد من الاستثمارات لتكثيف عمليات البحث والاستكشاف لدعم الاحتياطيات وزيادة معدلات الإنتاج التي توليها وزارة البترول أهمية أولى في إطار هدفها الاستراتيجي لتأمين احتياجات البلاد من المنتجات البترولية والغاز الطبيعي.
وخلال العامين الماضيين، وقعت مصر 56 اتفاقية بترولية باستثمارات حدها الأدنى أكثر من 13 مليار دولار وحفرت 254 بئراً على الأقل، حسب وزارة البترول المصرية.
وترى شركة “إيني” أن عمليات تنمية الحقل الجديد ستستغرق حوالي 4 سنوات لتبدأ في تلبية احتياجات السوق المحلي.
وكانت ” إيني” اكتشفت في شهر يوليو/تموز الماضي بمنطقة الدلتا في مصر في منطقة أبو ماضي الغربية على بعد 120 كيلومتراً شمال شرقي الإسكندرية، حقلاً للغاز تصل احتياطياته إلى 15 مليار متر مكعب.
وتمتلك “إيني” من خلال شركتها في مصر “إيوك” 75% من منطقة امتياز غرب أبو ماضي بينما تمتلك “بي بي” البريطانية 25%.
وتعمل “إيني” في مصر منذ أكثر من 60 عاماً من خلال شركة “إيوك” التابعة لها، وتعد “إيني” أحد المنتجين الرئيسيين للطاقة في مصر، حيث يبلغ حجم إنتاجها اليومي نحو 180 ألف برميل من المكافئ النفطي.
وعانت مصر خلال السنوات القليلة الماضية من انقطاعات طويلة في خدمة الكهرباء خاصة في فصل الصيف وتعمل على تحويل عدد كبير من محطات الكهرباء للعمل بالغاز الطبيعي عوضاً عن المازوت.
وتوقع وزير النفط المصري شريف إسماعيل في فبراير/شباط توقف مصر عن استيراد الغاز الطبيعي المسال في عام 2020 مع اكتمال مشروعات تطوير الحقول وظهور نتائج الاتفاقيات التي وقعتها مصر مع الشركات الأجنبية.