26 June,2019

افتتاح المؤتمر السنوي الـسابع لسرطان الثدي والصغير يشدد على مكافحة الفساد الطبي!

 

نظم <مركز علاج سرطان الثدي> في الجامعة الأميركية في بيروت حفل افتتاح المؤتمر السنوي السابع <مؤتمر بيروت لسرطان الثدي> (BBCC-7) في فندق <روتانا جيفينور> ــ بيروت في الاسبوع الماضي، والذي يرأسه رئيس قسم أمراض

الدم والسرطان في الجامعة الأميركية في بيروت البروفيسور ناجي الصغير، وذلك في حضور أطباء من لبنان والعالم العربي وأوروبا والولايات المتحدة وممرضون وممرضات وصيادلة، وطلاب ومرضى ومهتمون.

وأقامت الجمعية مناظرة حول سرطان الثدي عند السيدات الصغيرات بالسن: <مشاكل وحلول>، حيث أدارت المناظرة الإعلامية سمر أبو خليل وشارك فيها الدكتور الصغير، الدكتور حكمت عبد الرازق نائب مدير <مستشفى الملك حسين> في عمان، الدكتور جوزف مارون رئيس <الجمعية العامة للجراحة العامة في لبنان>، الدكتور نزار بيطار رئيس <الجمعية اللبنانية لأطباء التورم الخبيث>، الدكتور علي طاهر مدير <معهد نايف باسيل للسرطان> في الجامعة الأميركية في بيروت، الدكتور محمد الصايغ عميد كلية الطب في الجامعة الأميركية في بيروت، الدكتورة ميرنا ضومط نقيبة الممرضين والممرضات في لبنان، الدكتور غسان الأمين نقيب صيادلة لبنان، الدكتور عمر عياش نقيب أطباء لبنان في طرابلس والدكتور ريمون صايغ نقيب أطباء لبنان في بيروت.

وفي كلمته شدد الصغير على أن مكافحة الفساد ليست فقط بقطع الرؤوس بل أيضاً بوضع القوانين التي تمنع حصول الفساد وتكشف الفاسدين وتعاقبهم على فسادهم، وقبل ذلك نشر ثقافة الاستقامة، موضحاً أن مكافحة الفساد الطبي يعني مكافحة سوء التصرف الطبي وسوء العمل الطبي وكذلك مكافحة سوء التطبيق وهذا يحصل بتأمين التدريس والتدريب الطبي العيادي الجيد وفرض تطبيقه، والتعليم الطبي المستمر في المستشفيات والمؤتمرات، مشيراً إلى أن التشخيص الصحيح الدقيق والجراحة المناسبة والعلاج الشعاعي والكيميائي والهرموني في حالات سرطان الثدي، هو بمنتهى الاهمية في حالات سرطان الثدي عند السيدات الصغيرات في السن، معتبراً ان العلاج الصحيـــح يوصـــل إلى نتائــــج ممتــــازة وشفاء أكثر من 80 ــ 90 بالمئة في المراحـــــل المبكرة وحتى دون استئصال كامل للثدي أو لعقد تحت الابط، أو حتى دون الخضوع للعلاج الكيميائي واعطائهن العلاج الهرموني فقط.