20 September,2018

اعترافات النجيفي: قيادات عسكرية عراقية تركت أسلحتها لـ «داعش »!

اسامة-النجيفي   بعد استيلاء حركة <داعش> على قطاع كبير من محافظة الموصل العراقية وصولاً الى ديالا وكركوك، لم يقف أسامة النجيفي رئيس البرلمان المنتهية ولايته والقطب السني مكتوف اليدين وأسير الصمت، بل اتهم القيادات العسكرية والأمنية العراقية بالهرب من ساحة القتال أمام <داعش> وترك أسلحتها لها.

     وقال النجيفي إن قوات الجيش العراقي تركت خلفها أسلحة ومدرعات، وان الجنود لم يترددوا في الهروب بعد انسحاب قادتهم.

     وتساءل النجيفي عن سبب الانهيار الأمني السريع في مواجهة المئات من العناصر الارهابية ذات التسليح الأقل، مشيراً الى وقوع تقصير من قيادات عسكرية غير قادرة على المواجهة ولا تتسم بالكفاءة.

     وطالب النجيفي بعد توجه قوات <داعش> الى محافظة صلاح الدين وكركوك من جهة الجنوب، بقوة عسكرية من بغداد لإعادة السيطرة على نينوى، مع الاستعانة بقيادات جديدة، منبهاً الى ان الموقف يتطلب التعاون ونبذ الخلافات والتركيز على الوحدة الوطنية!