19 December,2018

ارسلان يدخل على خط الملف الرئاسي للمحافظة على وحدة ”8 آذار“ والحد من الانقسام

طلال-ارسلان  

دخل رئيس الحزب الديموقراطي اللبناني النائب طلال ارسلان <وسيطاً> بين اطراف <8 آذار> في ملف رئاسة الجمهورية، بعدما قرر التحرك في أكثر من اتجاه بغية الوصول الى اتفاق يحافظ على وحدة قوى <
8 آذار> في مقاربتها للاستحقاق الرئاسي. إلا ان ارسلان، الذي زار الرئيس نبيه بري واستقبل في دارته في خلدة وفد <التيار الوطني الحر>، أبلغ جميع من التقاهم بأنه لن يفعّل وساطته قبل أن يعلن رئيس تيار <المستقبل> الرئيس سعد الحريري موقفاً صريحاً وواضحاً من هذا الاستحقاق خصوصاً بعدما بدا من خلال حراك الرئيس الحريري الأخير انه يتجه الى دعم رئيس <تكتل التغيير والاصلاح> العماد ميشال عون لرئاسة الجمهورية.

وحرص النائب ارسلان على التأكيد بأن أي مسعى يمكن أن يقوم به في الملف الرئاسي بعد تحديد الرئيس الحريري موقفه، سيتم بالتنسيق مع الرئيس بري والأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله ورئيس تيار <المردة> النائب سليمان فرنجية، إضافة الى العماد عون. لكن ارسلان دعا في المقابل الى العودة الى طاولة الحوار للبحث في كل المواضيع المطروحة لأن التفاهمات الثنائية أو الثلاثية أو الرباعية لا تكفي للتخفيف من حدة الانقسام الحاصل بين مكونات <8 آذار>. كذلك دعا الى تفعيل عمل مجلس النواب والحكومة وعدم ربط الاستحقاق الرئاسي بعمل هاتين المؤسستين الدستوريتين…