17 November,2018

اثنان انتصرا في انتخابات فرنسا التمهيدية: ”فرانسوا فيون“ و”فلاديمير بوتين“!

  

fillon----www
كان إقصاء الرئيس الفرنسي السابق <نيقولا ساركوزي> عن معركة الرئاسة الفرنسية ربيع عام 2017، هو المفاجأة التي أسفرت عنها الانتخابات التمهيدية لمرشحي اليمين الوسط، وأعطت رئيس الوزراء الفرنسي الأسبق <فرانسوا فيون> نسبة 44 بالمئة من الأصوات، مقابل 27 بالمئة لرئيس الوزراء الأسبق <آلان جوبيه>، و23 بالمئة لـ<نيقولا ساركوزي>، مما استدعى أن يعلن الأخير انسحابه من العمل السياسي. في الجولة الثانية يوم الأحد الماضي فاز<فيون> بنسبة 66 بالمئة مقابل 33 بالمئة لـ<جوبيه>.

وصعود <فرانسوا فيون> على هذا النحو يحمل معنى من الأهمية بمكان، بعدما طالب غير مرة بالشراكة مع روسيا، وعدم حصر هذه الشراكة مع دول الاتحاد الأوروبي. وبذلك يعتبر المراقبون ان روسيا هي الفائز الأول في الانتخابات الفرنسية التمهيدية، وربما كانت كذلك في الانتخابات الرئاسية الفرنسية في ربيع 2017.

وكان <ساركوزي> يحضر نفسه ليكون الرجل الثاني في الانتخابات بعد <آلان جوبيه>، ولكنه وهو يكتشف موقعه كرجل ثالث، أبت عليه كرامته أن يستمر في المعركة بل في السياسة، ليختار حياة الانسان العادي. putin-fillonوهذا بحد ذاته يعتبر انتكاسة كبيرة له ولأنصاره.

ويرى حسني العبيدي الأستاذ الجامعي والمحلل السياسي الاستراتيجي في باريس ان هناك مساحة سياسية مشتركة بين <فرانسوا فيون> الذي لديه جرعة من الشعبوية ومن النزعة الدينية، إضافة الى تقاطع واسع مع الرئيس الروسي <فلاديمير بوتين> في قضية أوكرانيا، وضم روسيا لجزيرة القرم، وكذلك في موضوع الحلف الأطلسي، حتى يمكن القول ان الشفيع المستتر لـ<فرانسوا فيون> هو الرئيس الروسي <فلاديمير بوتين>، ولو مؤقتاً.