21 September,2018

"إير فرانس" تعلن عزمها إلغاء نحو ألف وظيفة في 2016!

image

تواصل شركة الخطوط الجوية الفرنسية “إير فرانس-كاي آل آم” خطتها الاجتماعية، حيث أعلن “ألكسندر دو جونياك”، رئيس مجلس إدارتها، خلال مقابلة على قناتي “آل سي آي” و”آر تي آل” ونشرتها صحيفة لوفيغارو الأحد، أن شركة الطيران الفرنسية ستلغي نحو ألف وظيفة في 2016، في إطار خطة اجتماعية تهدد 2900 منصب خلال عامين وتسبب إعلانها بأعمال عنف.
والشق الأول من خطة إعادة الهيكلة للشركة أطلق لعام 2016. وأضاف أن الوظائف التي سيتم إلغاؤها العام المقبل “محدودة جداً” وتتعلق بأقل من ربع العدد الإجمالي.
وفي حين دعت الحكومة الاشتراكية إلى “تجنب” إلغاء الوظائف، ترك “دو جونياك” الباب مفتوحاً لمفاوضات حول الشق الثاني من الخطة.
في الأثناء، سيبحث إلغاء أول دفعة من الوظائف الخميس مع النقابات خلال اجتماع اللجنة المركزية للمؤسسة وسيكون هناك تدابير للرحيل الطوعي.
وكان مئات الموظفين اقتحموا في الخامس من تشرين الأول/أكتوبر اجتماع مجلس الإدارة لإطلاع النقابات على مشروع لإعادة الهيكلة، وتعرض مسؤولان في الشركة للعنف الجسدي في صور تناقلتها وسائل الاعلام في العالم.
وسيحاكم خمسة موظفين في الشركة في الثاني من كانون الأول/ديسمبر بسبب أعمال العنف هذه. وسيتعرضون مع نحو 15 موظفا آخرين لإجراءات تأديبية قد تصل إلى الصرف من العمل.
وتقررت خطة إعادة الهيكلة لـ”إير فرانس”، التي تملك الدولة الفرنسية 17,6% من أسهمها، بعد فشل المفاوضات في نهاية أيلول/سبتمبر حول تمديد ساعات العمل للطواقم.
وتحاول شركة “إير فرانس”، التي اندمجت مع الخطوط الجوية الهولندية “كاي أل أم” في 2004، خفض النفقات خلال عامين بمقدار 1,8 مليار يورو.