11 August,2020

إيران تعلن تخليها عن جميع القيود على أنشطتها النووية  و”ميركل“ و”ماكرون“ و”جونسون“ يدعونها لاحترام الاتفاق النووي وعدم التصعيد!

دعت المانيا وفرنسا وبريطانيا إيران إلى التخلي عن الإجراءات التي تتعارض مع الاتفاق النووي لعام 2005، في حين كانت ايران قد كشفت في وقت سابق المرحلة الخامسة والأخيرة من برنامجها القاضي بخفض التزاماتها الدولية التي نص عليها الاتفاق، مؤكّدةً التخلّي عن كلّ القيود المتعلّقة بعدد أجهزة الطرد المركزي.

وقالت المستشارة الألمانية <أنجيلا ميركل> والرئيس الفرنسي <إيمانويل ماكرون> ورئيس الوزراء البريطاني <بوريس جونسون> في بيان مشترك يوم الاحد الماضي: ندعو إيران لسحب كل الإجراءات التي لا تتوافق مع الاتفاق النووي.

كما تطرق المسؤولون الأوروبيون الثلاثة في بيانهم إلى التوترات المتزايدة في أعقاب الضربة الجوية الأميركية التي أدت إلى مقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني والمسؤول العراقي أبو مهدي المهندس يوم الجمعة الماضي في بغداد، حيث دعوا إيران إلى الامتناع عن القيام بأعمال عنيفة جديدة أو دعم أعمال كهذه، وقالوا: من المهم حالياً القيام بخفض التصعيد. ندعو جميع الجهات إلى إظهار أقصى درجات ضبط النفس والمسؤولية.

وكانت إيران قد أعلنت مساء يوم الأحد الماضي تخليها عن جميع القيود على أنشطتها النووية بموجب الاتفاق النووي المبرم بين إيران والسداسية الدولية، وقال بيان للحكومة الإيرانية ان الخطوة الخامسة والنهائية تنص على التخلي عن جميع القيود المفروضة على أنشطتنا النووية بموجب الاتفاق النووي بما في ذلك مستوى تخصيب اليورانيوم وكمية اليورانيوم المخصب وعدد أجهزة الطرد المركزي، مشدداً على أنه من اليوم فصاعداً لن يكون أمام برنامج إيران النووي أي قيود على مستوى تخصيب اليورانيوم وسيكون النشاط النووي وفقاً لحاجة البلاد الفنية، مؤكداً أن إيران ستواصل التعاون كما في السابق مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، مشيراً إلى أن السلطات مستعدة للعودة إلى تطبيق جميع التزاماتها بالاتفاق النووي في حال رفع العقوبات الأميركية.