22 September,2018

إنكلترا تستبعد إقامة مونديال 2022 في قطر!

image

أثار رئيس الإتحاد الإنكليزي لكرة القدم “غريغ دايك” الشكوك حول إمكانية قطر الإحتفاظ بحق تنظيم كأس العالم 2022، بعد الفضائح التي طالت الإتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” وأدت إلى إيقاف رئيسه إضافة إلى رئيس الإتحاد الأوروبي “ميشال بلاتيني” وعدد كبير من المسؤولين الكرويين.
وبعد مرور خمس سنوات على منح روسيا وقطر حق استضافة كأس العالم عامي 2018 و2022 توالياً، قال “دايك” في حديث صحفي تناقلته وسائل الإعلام الإنكليزية: “كان آسوأ يوم في تاريخ الفيفا، وسننتظر ما سيحدث من تطورات في السنوات السبع المقبلة”.
وأضاف دايك: “في حال أثبت القضاء السويسري في تحقيقاته مع المتهمين أنّ هناك عملية رشوة، أشك في إمكانية قطر الإحتفاظ بحق استضافة مونديال 2022، أنا شخصياً متأكد من ذلك”.
وأكمل: “في حال أخذ التحقيق مجراه من قبل السلطات السويسرية والإستخبارات الأميركية، فهناك العديد من الأطراف التي ستطالب بإعادة التصويت على ملف مونديال 2022، وأنا لا أرى أي مبرر لمنح قطر حق استضافة كأس العالم”.
وتزامنت تصريحات “دايك” مع بيان أصدرته منظمة العفو الدولية قالت فيه إن استغلال العمال لا يزال “متفشياً” في دولة قطر على الرغم من إدخال بعض الإصلاحات منذ فوز الدولة الخليجية بحق تنظيم نهائيات كأس العالم لكرة القدم قبل خمس سنوات.
وفي بيان صدر قبل الذكرى السنوية لفوز قطر بحق استضافة نهائيات كأس العالم لكرة القدم لعام 2022، قالت المنظمة الحقوقية إن نظام “الكفالة” في قطر يضع العمال الأجانب تحت رحمة أرباب عملهم، ويمثّل الأجانب 94 في المئة من قوة العمل في قطر.
وامتنعت وزارة العمل القطرية عن التعليق على البيان الذي وصف التعديلات الأخيرة على قوانين العمل باعتبارها مجرد “ترقيع”. ورفض مسؤول في الوزارة تقارير مماثلة لمنظمات غير حكومية وقال إنها تهدف إلى خلق دعاية سلبية عن دولة قطر في الخارج.