21 September,2018

إقالة مسؤول كبير في التلفزيون المصري إثر بث مقابلة خاطئة للسيسي


أقالت رئيسة اتحاد الاذاعة والتليفزيون الرسمي المصري رئيس قطاع الاخبار بعد ان اذيعت عن طريق الخطأ مقابلة قديمة للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مع قناة اميركية أجريت قبل عام بدلا من مقابلة حديثة معه.
ويتواجد السيسي في مدينة نيويورك للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة حيث اجرى مقابلة تلفزيونية مع محطة “بي بي اس” الاميركية كان من المفترض ان ينقلها التلفزيون المصري عنها.
واذاعت القناة الاولى في التلفزيون المصري المقابلة التي اجراها السيسي مع المحطة الاميركية في العام 2015 اثناء حضوره الجمعية العامة للامم المتحدة ايضا.
وسرعان ما اكتشف التلفزيون الخطأ وقطع البث.
وقررت رئيسة اتحاد الاذاعة والتلفزيون صفاء حجازي، بحسب بيان نشره موقع التلفزيون الرسمي، اقالة رئيس قطاع الأخبار مصطفى شحاتة وتكليف نائبه خالد مهنا بالقيام بتسيير أعمال رئاسة القطاع الى حين تعيين رئيس جديد.
كما قررت إحالة جميع المتسببين في هذا الخطأ إلى الشؤون القانونية المركزية للتحقيق معهم وقدمت اعتذاراً عن “الخطأ الجسيم” الذي وقع به التلفزيون الرسمي.
واكد شحاتة في اتصال مع “وكالة فرانس برس” خبر اقالته.
وقال :”كان من المفترض بث المقابلة على التلفزيون من البث المباشر لموقع القناة على الانترنت او بعد رفع القناة لتسجيل للمقابلة على موقعها”.
واضاف :”ان مسؤولة التبادل الاخباري ابلغتنا صباح الثلثاء انها وجدت المقابلة وارسلتها للترجمة. وبعد دقائق من بثها اكتشفنا الخطأ وسحبنا الحديث من الهواء”.