19 November,2018

إسرائيل تطلق سراح الفلسطيني خضر عدنان بعد إضراب عن الطعام! 

thumbأطلقت السلطات الإسرائيلية سراح خضر عدنان المعتقل الفلسطيني الذي أضرب عن الطعام لمدة 56 يوما.

واعتقل عدنان، الذي ينتمي لحركة الجهاد الإسلامي، منذ شهر يوليو/ تموز من العام الماضي دون أن توجه له أي اتهامات وهي سياسة تتبعها اسرائيل تحت اسم “الاعتقال الإداري”.

وتقول تقارير إن حالة عدنان، 37 عاما، تدهورت للغاية قبل أن ينهى اضرابه في يونيو/حزيران باتفاق مع السلطات مقابل اطلاق سراحه.

وجاء اعتقاله ضمن سلسلة من الاعتقالات نفذتها السلطات الاسرائيلية عقب خطف وقتل ثلاثة مراهقين اسرائيليين في 2014.

واعتقل عدنان، الذي ينحدر من مدينة جنين شمالي الضفة الغربية المحتلة، نحو 10 مرات من قبل السلطات الاسرائيلية.

وكان دخل من قبل في إضراب آخر عن الطعام في 2012 للمطالبة إطلاق سراحه.

وتوعدت حركة الجهاد الإسلامي بأعمال عنف حال موت عدنان.

وكان إضراب عدنان عن الطعام قد شجع الفلسطينيين على تصعيد حملة يطلقون عليها “معركة الأمعاء الخاوية” تهدف إلى الضغط على إسرائيل لإطلاق آلاف المعتقلين الفلسطينيين.

وتتبع إسرائيل سياسة الاعتقال الإداري التي تتيح لها سجن الفلسطينيين المشتبه بهم أمنيا دون محاكمة لأجل غير مسمى على أن يجدد الاعتقال كل ستة أشهر.

وتواجه هذه السياسة انتقادات متزايدة من جانب دول ومنظمات حقوقية دولية بينما تقول إسرائيل إنها تتبع هذه السياسة كإجراء أمني هدفه منع وقوع أعمال عنف.