25 September,2018

أين هو الصوت العربي في أحداث الدانيمارك؟

almaghribtoday-هجمات-كوبنهاغن 

الصوت العربي موجود حتى في الأحداث الأخيرة. فهذا الأستاذ علي الزهيري علوان الناشط السياسي الاجتماعي في العاصمة الدانيماركية كوبنهاغن يتناول الحادث الإرهابي الذي تعرضت له الدانيمارك مؤخراً وقال عن الموقف السياسي الموحد يميناً ويساراً ضد العنف:

<نحن ضد كل أشكال العنف وإسقاط الضحايا بلا معنى.. نحن مع الحوار، نحن مع التوجه الذي تقوم به الأحزاب السياسية في الدانيمارك، ومثل هذه الأعمال تجعل حتى من اليسار الدانيماركي الذي كان على طول الخط مسانداً للجاليات العربية والإسلامية في موقف موحد مع كل مجتمع الدانيمارك. ذلك أن العنف مرفوض في كل الحالات، فلماذا لا نلجأ الى الحوار؟>.

واضاف: <يتعين القول ان أي عمل إرهابي تتعرض له بلدان مثل الدانيمارك يجب أن لا تحمل تبعاته الجاليات العربية والإسلامية، فليس لها في ذلك أي ذنب. هناك سياسات دولية وسياسات إقليمية وسياسات محلية تلعب دوراً كبيراً في سبيل أن تكون هذه الأعمال الإرهابية في الواجهة، ولا بد من  حزمة إجراءات اجتماعية وسياسية من أجل دحر الأعمال الإرهابية. وحسنا فعل مجلس الأمن في الدعوة الى تخفيف منابع الهجمات الإرهابية>.