20 September,2018

أول امرأة في تاريخ مصر على كرسي رئاسة مجلس الشعب!

 

  آمنة-نصير إنه موسم مجلس الشعب المصري الجديد وهناك اسمان لرئاسة هذا المجلس: الرئيس السابق عدلي منصور الآتي من حصة التعيين التي يقررها الرئيس عبد الفتاح السيسي، وسامح سيف اليزل رئيس قائمة <في حب مصر> التي حصلت على أكثر نسبة من الأصوات.

   ولكن بانتظار حسم الرئاسة بين الرجلين، تترأس المرحلة الانتقالية كبيرة السن النائبة آمنة نصير الآتية من لائحة <في حب مصر>، وتبلغ من العمر 75 عاماً. وهي من قرية <موشا> في محافظة أسيوط مسقط رأسها، وتتولى منصب أستاذة الفلسفة والعقيدة في جامعة الأزهر، وهي المرة الأولى التي تجلس فيها امرأة في سدة رئاسة المجلس ولو بصورة انتقالية مؤقتة.

   وكانت آمنة نصير قد التحقت عام 1954 بالمدارس التبشيرية الأميركية في محافظة أسيوط، ومن هناك انتقلت بعد اكمال دراستها الى كلية البنات في جامعة عين شمس (القاهرة) ومنها حصلت على شهادة <الماجستير> عن رسالتها <أبي الفرج ابن الجوزي>، ثم على درجة الدكتوراه عن رسالتها <ابن عبد الوهاب>.

   واللافت في السيدة الرئيسة آمنة نصير انها تطالب بمنع النقاب الذي تعتمره بعض النساء لأنه عادة يهودية غير مرتبطة بالاسلام في وقت أعلنت فيه جامعة القاهرة منع إعفاء سيدات التدريس المنقبات من إلقاء المحاضرات.

   وكانت آمنة نصير في مسيرتها العلمية قد تولت منصب عميدة كلية الدراسات الاسلامية والعربية لدى جامعة الأزهر في الاسكندرية، وعملت كأستاذ زائر في جامعة <ليون> الهولندية، وفي الأكاديمية الاسلامية في النمسا، وهي متخصصة في علم الكلام والمذاهب والعقائد وعضو في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين!!